التنمية البشرية

مشروعنا.بالعقل نبدأ | يكافح الأب والأم فى سبيل الصغار ويواجهون هموما ومتاعب، لكن تغمرهما السعادة حين

[ad_1]

يكافح الأب والأم فى سبيل الصغار ويواجهون هموما ومتاعب، لكن تغمرهما السعادة حين تزين الضحكة وجه الطفل وترن قهقهته فى جنبات المكان. فما للقلب حينئذ إلا أن يطير بجناحى السعادة والرضا وعندئذ ننسى الآلام والهموم.

وبما إننا مسؤولون عن صغارنا، فلا أكرم ممن يقدر حق المسؤولية ويرعاها. ومسؤولية الأبوين تجاه صغارهم هى بإجمال بسيط : “تحقيق سعادة الصغار” وبالتالى رؤية صغيرى سعيداً هى ثمرة أتمناها وأنتظرها فضلا عن كون سعادة الصغار البسيطة البريئة تجرنا طوعا وحبا إلى حضرتها.

ولكن هل نحن كرماء نقدِّر هذه المسؤولية العظيمة؟! هل نحن نشارك هؤلاء الصغار لحظات مرحهم وحزنهم؟ هل نعلم ما هي الأشياء التي يتابعوها وهل نحن نلاحظ انعكاس ما يتابعوه على سلوكياتهم؟

للاستكمال ومشاركتنا الآراء برجاء قراءة المقال على الرابط في أول تعليق.

#بالعقل_نبدأ
#هويتنا_وعي_عدالة_أخلاق


No photo description available.
[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى