وعي

الدين صناعة بشرية | (وإن جن جن للسلم فاجنح لها) الأنفال 61 تفسير القرطبي: وقد اختلف في هذه الآية

الدين صناعة بشرية

وإن جن جن للسلم فاجنح لها) الأنفال 61

تفسير القرطبي: وقد اختلف في هذه الآية ، هل هي منسوخة أم لا. فقال قتادة وعكرمة: نسخها فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم. وقاتلوا المشركين كافة وقالا: نسخت “براءة” كل موادعة ، حتى يقولوا لا إله إلا الله. ابن عباس: الناسخ لها فلا تهنوا وتدعوا إلى السلم. وقيل: ليست بمنسوخة ، بل أراد قبول الجزية من أهل الجزية.

وقد صالح أصحاب رسول الله في زمن ، عمر بن الخطاب ومن بعده من الأئمة كثيرا من بلاد العجم منهم ، وتركوهم على ما فيه ، وهم قادرون على استئصالهم. كما صالح رسول الله كثيرا من أهل البلاد على مال يؤدونه ، من ذلك خيبر ، رد أهلها بعد الغلبة على أن يعملوا ويؤدوا النصف. قال ابن إسحاق بهذه الآية قريظة ، لأن الجزية… أكثر


الدين صناعة بشرية ، صورة الملف الشخصي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى