التنمية البشرية

العقل دين | كانت درجة أولى “ليليث زوجة أدم رمز للشر رمز للحرية” في الاسطورة اليهودية ، كانت

العقل دين

“ليليث زوجة أدم الأولى من رمز للشر إلى رمز للحرية”

في الاسطورة اليهودية ، وأرسل الله ملائكته لإرجاعها ، أولاً لآدم قبل حواء حتى رفضت أن تكونه في الجنس فتمردت عليه وهربت إلى الأرض ، فأرسل الله ملائكته لإرجاعها.
لكنها رفضت الرجوع فحكمت عليها بأن تصبح عاقرًا ورواية تقول حكم عليها بأن تضحي بمائه من نسلها يومياً ، فقررت الانتقام من نسل آدم ، فتوعدت بالإنتقام من أبناء حواء وآدم.

صورت بعدة أشكال ، فقد تخيلها الناس كطائر بوم أو امرأة مجنحة ، عصر النهضة صورت ليليث كأفعى دلالة على الأفعى التي أغوت حواء لتأكل من الشجرة.

أما في عصرنا الحالي فقد جعلها تجعلها أكثر ذكاءً وأعلى ذكاءً منه وتهجر الجنة بإرداتها رافضة أن تلعب دور الزوجة فقط.

مثالاً للمرأة المستقلة المتمردة التي تركت الجنة رفضًا لسيطرة آدم ، ورمزاً للحرية في بعض الجمعيات النسوية.

التراث الديني يصور ليليث على أنها رمز للشر ولكنها اليوم رمز للحرية.

هكذا رسمها مايكل آنجلو في كنيسة سيستين


قد تكون صورة شخص واحد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى