التنمية البشرية

العقل دين | تخيل دولة نص قانونها يقول ان العقاب على الجرائم مؤجل لان القانون يمهل و لا

العقل دين
[ad_1]

تخيل دولة نص قانونها يقول إنه قانون قانوني ، قانون ، قانون ، قانون ، قانون ، قانون ، قانون ، قانون ، قانون ، قانون ، قانون ، قانون ، قانون قانوني .

و فوق كل ذلك يستطيع المجرم الطواف أن يفعل ذلك قبل أن يوقع عليه العقاب و تاب نصوح تسقط عنه كل ذلك. جرائمه و لا يحاسب عليها. الشرط الوحيد لكل هذه العقوبات المخففة ان يعترف الشخص بالحاكم.

ماذا تتوقع من دولة القوانين؟ هل ستكون دولة آمنة ستسودها الجريمة و انعدام الأخلاق؟

النظام الأخلاقي القائم على نقاط الحسنات و السيئات فاشل لهذا السبب ، هو ما يحافظ على حكمه في القانون؟

لم يذكر اسمه: المفاجأة أن تظهر الظلم والظلم والظلم في بلادنا ، حتى لو ان “القانون يحث على عمل الخير” لكنه ظل نظام فاشل ، لا معنى للحث على عمل الخير ، زواج ، زواج ، زواج ، مجتمع ، وصالح العام!

# سيف_العقل


العقل دين ، صورة الملف الشخصي
[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

18 − 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى