وعي

الدين صناعة بشرية | (زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة

الدين صناعة بشرية

(زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث)
تفسير القرطبي: وبخ تعالى: زين للناس زين من التزيين واختلف الناس من المزين؛ فقالت فرقة: الله زين ذلك؛ وهو ظاهر قول عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – ذكره البخاري. التنزيل: جعلنا ما على الأرض زينة لها؛ ولما قال عمر: الآن يا رب حينها زينتها لنا نزلت: قل أؤنبئكم بخير من ذلك وقالت فرقة: المزين هو الشيطان؛ وهو ظاهر قول الحسن ، شباب قال: من زينها؟ ما أشد لها من خالقها. فتزيين الله تعالى إنما هو بالإيجاد والتجهيز للانتفاع والجبلة على الميل إلى هذه الأشياء. وتزيين الشيطان إنما هو بالوسوسة والخديعة وتحسين أخذها من وجوهها.

انظر إلى كيف أن نفس النشاط عندما ينسب لله يصير قبيحا.


الدين صناعة بشرية ، صورة الملف الشخصي

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: cyber security issues in baking industry

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى