حقوق المراءة

دارين حليمة | #الانفصام_والمعايير_المزدوجة جميل فخور حركة جسده وابتسامته

#الانفصام_والمعايير_المزدوجة
جميل فخور حركة جسده وابتسامته وراءها اعتزاز وفخر وقوة. هذا الجسد لا شيء يعيبه ولا حتى ان امسك بأعضاءه لا في الطريق ولا في الصور علنًا. أراه غاية الجمال. الجسد هويتك حدودك وكيانك. ونفس الشيء المرأة لايجب ان يرمز جسدها بالعكس ان فعلت نفس الفعل. ولا حتى نظرة ولا حتى تساؤل يجب أن تنال الاعجاب والثناء والمديح بنفس الرؤية.
الأشخاص العنصريين والمتحيزين ضد المرأة بسبب المساجية يرونها رخيصة ان فعلت ذلك ويرونه جمال وثقة لانه رجل. لانو مخكم يقدس الذكر وكل شيء يخصه ويحتقر الأنثى.ولا في اي منطق ولا اتقبل ابدا اي حجج اي اعتبارات اي تقاليد بدها تجعل العنصرية الجسدية ضد المرأة عرف وتقاليد اخلاقية. ليس فيها من الاخلاق في شيء. تلك العنصرية هي العهر والرخص بعينه. تعالي انت وهي يلا ورجينا امتعاضك وتنظيرك عن التسليع. جسده فخر وفحولية وجسدي شهوات عهرية! لا في وعيك ولا في اللاوعي يجب ان تسمحي لهم بالشرطة الجسدية. فخورة فخورة علناً علناً بكل مقاييسي وثيابي وجسدي.

Dareen Halimah Hasan, profile pictureMay be an image of 1 person

#الانفصام_والمعايير_المزدوجة
جميل فخور حركة جسده وابتسامته وراءها اعتزاز وفخر وقوة. هذا الجسد لا شيء يعيبه ولا حتى ان امسك بأعضاءه لا في الطريق ولا في الصور علنًا. أراه غاية الجمال. الجسد هويتك حدودك وكيانك. ونفس الشيء المرأة لايجب ان يرمز جسدها بالعكس ان فعلت نفس الفعل. ولا حتى نظرة ولا حتى تساؤل يجب أن تنال الاعجاب والثناء والمديح بنفس الرؤية.
الأشخاص العنصريين والمتحيزين ضد المرأة بسبب المساجية يرونها رخيصة ان فعلت ذلك ويرونه جمال وثقة لانه رجل. لانو مخكم يقدس الذكر وكل شيء يخصه ويحتقر الأنثى.ولا في اي منطق ولا اتقبل ابدا اي حجج اي اعتبارات اي تقاليد بدها تجعل العنصرية الجسدية ضد المرأة عرف وتقاليد اخلاقية. ليس فيها من الاخلاق في شيء. تلك العنصرية هي العهر والرخص بعينه. تعالي انت وهي يلا ورجينا امتعاضك وتنظيرك عن التسليع. جسده فخر وفحولية وجسدي شهوات عهرية! لا في وعيك ولا في اللاوعي يجب ان تسمحي لهم بالشرطة الجسدية. فخورة فخورة علناً علناً بكل مقاييسي وثيابي وجسدي.

Dareen Halimah Hasan, profile pictureMay be an image of 1 person
على السوشل ميديا
[elementor-template id=”238″]

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: press here

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى