منظمات حقوقية

Superwomen stories | طرح لقضية التحرش تُعاني الضحية ليس فقط من محيطها ولكن أيضًا من عدم

Superwomen stories

[ad_1]

قدمتْ لقضية لقضية التحرش تُعاني الضحية ليس فقط من لوم محيطها ولكن أيضًا من توفر داعمة تستقبل الناجية وتستطيع من ثغرها بأمان وسرية نفسي. فخلال محاولتها لدعمها حقها قانونيًا تواجه وابلًا من الاتهامات ونظرات مماثلة لحركة الشارع! نجشى الناجيات من فكرة دخول قسم الشرطة والمطالبة بتحرير محضر وذلك لأن أمين سيصدقها ولا ظابطًا متخصصًا بقضايا العنف سيعير كلامها انتباهًا!

في صورة عينة من عينة عينة: “وهي اللي وداها هناك ؟!” أمثلة الأغلب ، المثال الأول ، الحالة من “أولى الخوفي” وسينفجر الأمناء ضحكًا!

أن تُدعم بيئة بيئة حيث ضُباط متخصصين بقضايا العنف (ذكرًا أنثى) ، بيئة كتابة لمحاضرتها لا تفاجئ بقض مسربة لجهات إعلامية غير مؤتمنة ، أو تسريب معلومات عن وملاحقتها قبل أهل الجاني. تستحق الدعم والأمان في أقسام الشرطة ، وتسمعها ومن يصدقها ومن يحقق نجاحها الناجزة بأمان وسلام.

# لا_للتحرش
# نصدق_الناجيات


قصص المرأة الخارقة ، صورة الملف الشخصيقد تكون صورة للنص يقول 'بيثة آمنة تحمي النساء نصدق JOMEN الناجيات 16 ueer BISMa كتابة: سارة مراد WoTe'

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان + أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى