وعي

الدين صناعة بشرية | فتوى اسلام ويب رقم: 71480 حذفت بعد حرق داعش للكساسبة عنوان الفتوى:

الدين صناعة بشرية

فتوى اسلام ويب رقم: 71480 حذفت بعد حرق داعش للكساسبة
عنوان الفتوى: تحريق أبي بكر الصديق لإياس بن عبد ياليل
تاريخ الفتوى: 08 محرم 1427
السؤال: كيف نوفق بين نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن التحريق بالنار وبين إحراق أبي بكر الصديق رضي الله عنه إياس بن عبد ياليل بالنار في حرب الردة؟

الفتوى: نهي النبي عن التحريق بالنار ثابت ، فقد ورد في حديثه الشريف أنه – صلى الله عليه وسلم – قال: لا يعذب بالنار إلا رب النار. رواه أبو داود وأحمد في المسند.
وقد اختلف أهل العلم إذا كان هذا النهي للتحريم أم أنه لمجرد التواضع. قال ابن حجر في فتح الباري: … وقال المهلب ليس هذا النهي على التحريم بل على سبيل التواضع. ويدل على جواز الصحابة ، وولد الوليد بالنار ناسا أهل الردة ، وأكثر علماء المدينة يجيزون تحريق الحصون والمراكب أهلها ، قاله أبو بكر البغاة. . وذكر ابن المنير وغيره: لا حجة فيما ذكر للجواز. أن الأعداد من الأعداد إلى الأعداد من الأعداد أو الأعداد من الأعداد إلى الأعداد من الأعداد ، وقصة الحصون والمراكب.

ثم إن قصة إحراق أبي بكر الصديق رضي الله عنه إياس بن عبد ياليل بالنار ، واردة في كتب السير والتاريخ. في الكامل: أنيا بن عبد ياليل جاء إلى أبي بكر فقال له: أعني بالسلاح أقاتل به أهل الردة. فأعطاه سلاحا وأمره إمرة ، وخرج حتى نزل بالجواء ، فشن الغارة على كل مسلم في سليم وعامر وهوازن. صوره عليه بكر -رضي عنه- فأرسل إليه من أسره وبعث به. فأمر أبو بكر أن توقد له نار في مصلى المدينة ثم رمي به فيها مقموطا.

كان أهل العلم قد اختلفوا في تحريم الإحراق بالنار كما بينا ، وإذا القائل منهم بالحرمة قدنى حالات يجوز فيها ذلك ، فلاشك أن ما أقدم عليه إياس بن عبد ياليل يستحق به ما فعل به من الإحراق. فجزى الله خليفة رسول الله على غيرته للإسلام. # داعش_تمثل_الاسلام

[ad_1]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى