وعي

الدين صناعة بشرية | تفسير الماوردي: وانشق القمر فيه ثلاثة أقاويل: أحدها: معناه وضح الأمر وظهر

الدين صناعة بشرية

تفسير الماوردي:

وانشق القمر فيه ثلاثة أقاويل:
أحدها: معناه وضح الأمر وظهر والعرب تضرب مثلا فيما وضح أمره ، قال الشاعر
أقيموا بني أمي مطيكم فإني إلى قوم سواكم لأميل
فقد حمت الحاجات والليل مقمر وشدت لطيات مطايا وأرحل

والثاني: أن انشقاق القمر هو انشقاق الظلمة عنه بطلوعه في أثنائها كما يدفع الصبح فلقا لانفلاق الظلمة عنه ، وقد يعبر عن انفلاقه بانشقاقه ، كما قال النابغة الجعدي
فلما أدبروا ولهم دوي دعانا عند شق الصبح داعي

الثالث: أنه انشقاق القمر على حقيقة انشقاقه. وفيه على هذا التأويل قولان:
أحدهما: أنه ينشق بعد مجيء الساعة وهي النفخة الثانية ، قاله الحسن ، قال: لأنه لا يؤسفني إلا أن أسف آية والناس في الآيات سواء.


الدين صناعة بشرية ، صورة الملف الشخصي

[ad_1]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى