وعي

الدين صناعة بشرية | يستدل المدلس المرقع بحديث عن عائشة (كان رسول الله لا بعضنا على بعض في مكثه

الدين صناعة بشرية

كان قد بدأنا ، وكان آن قل يوم إلا وهو يطوف علينا ، فيدنو كل امرأة منه ، حتى تاريخها فيبيتها ، كان قد بدأنا في القراءة. زمعة -حين أسنت وفرقت أن يفارقها رسول الله صلى الله عليه وسلم-: يا رسول الله ، يومي هذا لعائشة ، فقبل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قالت عائشة: ففي ذلك أنزل الله: {وإن كانت امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا} )
و تحديدا عبارة من غير مسيس على أن تكون عنده رغبة جنسية مفرطة:

قلت هذه الرواية تفضح محمد: معنى من غير مسيس أي من وطء و لكن يستمتع جنسيا باللمس و التقبيل وما الى ذلك:
كتاب عون المعبود للعظيم آبادي: وفي رواية أحمد ما من يوم إلا وهو يطوف علينا جميعا امرأة فيدنو… أكثر


الدين صناعة بشرية ، صورة الملف الشخصيلا يوجد وصف متاح للصورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى