وعي

الدين صناعة بشرية | حتى آية (وقالوا) إنك لمجنون لو ما تأتينا بالملائكة.

الدين صناعة بشرية

حتى آية (أيها) ، فهي ليست صحافة الذكر:

تفسير الماوردي: وإنا له لحافظون فيه قولان:
أحدهما: وإنا لمحمد حافظون ممن أراده بسوء من أعدائه ، حكاه ابن جرير.
الثاني: وإنا للقرآن لحافظون. وفي هذا الحفظ ثلاثة أوجه: أحدها: حفظه حتى يجزى به يوم القيامة ، قاله الحسن.
الثاني: حفظه من أن يزيد فيه الشيطان باطلا ، أو يزيل منه حقا ، قاله قتادة.
الثالث: إنا له لحافظون قلوب أردنا به خيرا.


الدين صناعة بشرية ، صورة الملف الشخصي

[ad_1]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى