منظمات حقوقية

Superwomen stories | "لا تتبع الطريق المرسوم ، اذهب حيث لا يوجد طريق ، وارسم خطواتك بنفسك."

Superwomen stories

[ad_1]

"لا تتبع الطريق المرسوم ، اذهب حيث لا يوجد طريق ، وارسم خطواتك بنفسك."
روبي بريدجيس

ولدت روبي عام ١٩٥٤ في ذروة حركة الحقوق المدنية ، تحديدًا بعد ٣ شهور و ٢٢ من نص قانون عدم دستورية المدارس المنفصلة على أساس العرق واللون. بالطبع ، الدورة الرابعة من المدارس رافضة لإدراج أطفال ذوي البشرة السمراء إلى جانب تهاون شديد من يتعرضون للفدرالية في القانون حتى عام ١٩٥٧ حينما ألزمت الأطفال مدارس الولايات بإدماج الطلاب ، قبعاتهم والبنت في انتظار روبي ..
اجتازت روبي الامتحانات المؤهلة للدخول إلى مدارس البيض. تردد والد كبير على الاقدام على الخطوة. ولكن شجاعة والدتها وإصرارها كان لهم الكلمة الفاصلة. "الأمر فقط خطوة مهمة لكل الاطفال الامريكيين."

عندما دخلت المدرسة في مدرسة ، أخرج الأهالي جميع الاولاد الاخرين في حركة تنسيق التنسيق بإدماج ذوي البشرة الملونة الملونة في المدارس الخاصة بالبيض ، حتى المعلمين والمعلمات ، رفضوا التدريس لروبي إلا المعلمة باربرا هنري. درست باربرا لروبي على مدار سنة جميع المواد وجلست روبي لوحدها في الفصل الدراسي العام ..
تقول روبي عن معلمتها أنها بذلت كل ما بوسعها لتعليمها ووضع الموضع المتأزم حولها بالفعل كانت تستوعب الدروس واستفادت من معلمتها كثيراً ، لكنها تبدو وكأنها تستوعبها وتتخطى وجود اطفال اخرين معها.

كانت روبي تذهب الى المدرسة برفقة اربع حراس تم تعيينهم من قبل السلطات لحمايتها ، قال أحدهم عن روبي: " كانت تمشي كالجندي وكنا كلنا فخورون بها."
روبي هي بطلة قصة كفاح عظيمة ، قصة لها من الأبطال: الأم الشجاعة ، المعلمة المقدامة ، ومعالج خدماته مجانا لمساندة روبي وعائلتها ، فقد وظيفته كعك في مدارس البيض ، الجار الذي ساعد والد روبي بالحصول في أماكن أخرى متوفرة في طريقهم للمدرسة للمساندة والدفاع إذا لزم الأمر.

لا ادري حقا ايهم اوفر حظا ، من ولد ليجد كل هذا حقا واجبا له أو من للحصول على وانتصر وانتصار ليشاهد ثمرة انتصاره.

كتابة: آية أيمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

10 + اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى