كتّاب

Ahmed-Eazel | # ستالين_ومحمد ، عزيزي المسلم في البداية ، تجهد نفسك بقراءة الموضوع لنهايته

Ahmed-Eazel

# ستالين_ومحمد

يجب أن تقوم بإجراء هذا الفعل ، يجب أن تقوم بعمل هذا الفعل هو فعل مباح ومسموح. نفس الدافع في نفس الوقت. هذا الفعل لكن لايوجد رابط أو رابط إلى هذا الفعل ولايوجد نص ولادستور يبرر هذا الفعل واساساً غير ذلك ليس قائد يتبعونه ويطبقون تعاليمه ولاتوجد فقط نصوص يقرأونها ويطبقون تعاليمها ..
حين تكون لديك هذه الصورة ستعرف جيداً ماهو الفرق بين افعال ستالين وليلين وعدم إرباطها بالفكر الألحادي..وبين أفعال محمد وأفعال بالفكر الأسلامي حين المسلمين حين يستنكروا من جهة أفعال الفتوكو حرام والقاعدة وطالبان وعصائب الشيعه وميليشياتها..فأنهم في نفس الوقت يباركونوحات الاسلامية التي قام بها رجالات الاسلام الاوائل والخلفاء الذين يقدسونهم ويمجدونهم بلقات ويتلون فيما بينهم ..بالاضافه إلى أن الحروب والمجازر التي ارتكبها نبي الاسلام محمد بحق الناس تحت أسم غزوات نشر الاسلام فيه لم يقوم بتوزيع الورود أو الكعك المحلى على الأقوام التي غزاها يتم توزيعها اسلامه بل قام بتوزيع الموت على رجالهم والسبي والاغتصاب لنساؤهم والاستعباد لأطفالهم فحين تكون لدينا هكذا قائمة الأعمال القذرة..وبالمقابل انت ياعزيزي المسلم تمجد نبيك وتستميت بالدفاع عنه وتمجد قرأنك ، يحتوي على بداخله على فتحات الارهاب التي تتبعها فأنت ياقي مشترك معهم وأنك تؤيد تلك الأفعال وممارساتها حاولت أن تستنكر وتقول انها لايمثلونك ولا تطابقون دينك فأنك لاتتحرر من هذا القوي لأن الرابط كلاكما مشتركان بنفس ا أعمال شرارة وأفعال مبررة بأيات قرأنية وأحاديث محمدية وأفعال اسلامية
مقابل المقابل وكمل أتحدى الحديث مقارنة بسيطه..فالنسأل شخصانهما: ملحد والأخر مسلم..السؤال للملحد: مارأيك بما أنه قام به لينين أو ستالين او ماو ثي ستونغ من جرائمه ؟؟ يستنكرها أن الملحد يستهجنها بشدة يعتبرها ضد الانسانية وهجوم مجرموا حرب..هذا مايسمى بالتفكير الحيادي ..
السؤال للمسلم..ما رأيك بما قام به محمد وخلفاؤه من حروب وغزوات حسب قول نبيهم أنما جئتكم بالذبح أو حقيقة انتشار الاسلام بالسيف..أتحدى أي مسلم ان يستهجن ويستنكر أفعال وخلفاؤه الارهابيه وهذا مايسمى بالأزدواجية الفكرية ..
الأن لنست توضح حقيقة جرائم لينين وستالين ودوافعها والفرق بينهما وبين جرائم محمد والاسلام ..
كان ستالين وارث لفكر لينين الثوري والسياسي والعلوم أن لينين كان مفعماً بروح الثورة مشبعاً بعاطفة ثورية جارفة ، يكن الأرهاب في نظره إلا جزاء ضئيلاً مقابل مئات السنين من الظلم والأستبل. الأرهاب هواستعراض لقوة الأرادة ، برهان قاطع على الأيمان المطلق بوجوب السير حتى النهاية ، دليل على حيوية القوى الثورية. اصحاب هذه الشعارات ، شأن شأن شأن علية القوم ، يدخل إلى المطبخ ليروا كيف تجري الأمور "هناك"، كيف ثبت نظرياتهم في اقبية الشرطة السرية وفي معسكرات الأعتقال. هذا ليس شأنهم. مهمتهم هي الدفاع عن انجازات الثورة ضد اعداء الثورة وضد العناصر المضرة بالمجتمع. وتحت ستار هذه الكلمات الرنانة ارتكبوا ابشع الجرائم.
هل يمكن أن تشتري ساحة لينين من المسؤولية عن الشمولية؟
اقتبس فقرات فقرات من حاضرة القاها البروفسور فاديم روغوفين (فاديم روغوفين) في جامعة ملبورن في استراليا عام 1996:
"إذا كنا نريد ان نتحدث عن النتائج "الأرهاب الكبير" في الأتحاد السوفييتي وخارجه يمكننا القول ان ما يتبقى من الأوساط البيضاء.
الديمقراطية الشعبية بالتمسك بقيم المساواة في الحزب. الوعي بالبولشفي ، أيضا ، بالأستعداد للتضحية من اجل اجلهاز
مما يجعله يبدو أن جرائم ستالين هي جرائم حزبية وسياسية لم تكن خلفها أي دوافع سوى الدوافع غرفة بالسلطة والتمسك بالمنصب والايمان بقضيته الخاصة..لم بأفعاله ألى نصوص من كتاب مقدس ألحادي أو يتبع نبي للألحاد ويمارس طقوس خاصة بالحادثة وسيقف الشخص الحيادي مذهولاً غباء المسلمين الذين ينسبون الامر للفكر الألحادي ويقولون تلك هي افعال الملحدين..والامر ببساطه سوف ابينه بالحقيقة الأتية ..
أن تكون أسبابًا منطقية لأنظمة منطقية في منطقية تعاليم معلومة هذا الأعتقاد والأفعال الناتجه عن متبعي هذا المعتقد..يعني أن يكون هذا الفعل له قواعد في ذلك الفكر منهن منها معتقدية..مثلاً بامكانك الزعيق ذات عال يومياً هتلر وستالين أحدهما ملحد والأخر كاثولكي..لكن هذا لايهم..هذه المغالطة (تكافؤ كاذب) ولتوضيح هذهالطة أكثر. .نقول: لأن اسم مشترك بين شيئين أثنين ، فهذا يعني أنهما من نفس الفكر متشابهان..مثلاً تقول أن هتلر يحب أكل لحم البقر المشوي وقد قتل الملايين … وقاتل أيضا..ومن الواضح أن المنطقة التي وجدتها مفتوحة على لحم البقر المشوي وبين الملايين للكلام معنى والاعراض مجرد هلوسة وتخاريف
بنفس المنطق حين تقول ان ستالين ملحد وأن بول بوت ملحد وانا ملحد ايضاً أذا أنا سأفعل ما فعله ستالين..بنفس سخافة فكرة لحم البقر المشوي والقتل نجدها هنا .. لا تثبت لي أن الألحاد لديه فلسفه ونصوص مقدسة ونبي معين يتبعه تعاليمه نتيجة تلك الفلسفه والفكر يمكن القول عندها ان الالحاد فكر مجرم لا أخلاقي ..
في الحقيقة ، هناك دليل للعالم والدراسة في الفجور والارهاب والقتل والانحطاط وبين العالم كله بلا استثناء
في ناحية أخرى من ناحية أخرى ، فإن المتدين لديها علاقة علمانية ، والتي تشير إلى أنها معروفة وصديقه ، وتثبت أنه ثابت في الفكر ، وتوجد فيه نصوص في الفكر. لا ، لأن السبب وراء المشكلة ..
لكي تربط ستالين او ليلين او ماو وجرائمهم بالملحدين .. يجب عليك أن تجد رابط منطقي واضح ومدعم بأيديولوجيا وفعل..وأن تثبت قبل أن تتطابق مع الأفعال والأفعال التي تربطها بجرائم محددة ودستور وله أو قائد نبيه ويتبعون تعاليمه بدقة كما هو معمول لنفسك لنفسك من نفس الأصل المؤسس لنفسك من نفس المؤسس.

أنتهى
احمد عزيل

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. تنبيه: Unlimited WordPress Hosting from $0.99
  2. تنبيه: Fortune Games

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى