كتّاب

Ahmed-Eazel | # رمضانيات_28 # حين_كانت_المرأة_الـــــــــه على مر التأريخ تظهر الكثير من

Ahmed-Eazel

# رمضانيات_28

# حين_كانت_المرأة_الـــــــــه

تم نشر أفكار عديدة في تاريخ نشر حقوق التأريخ. إنانا. مايا. عناة. عشتروت. إيزيس. افروديت. أثينا. اللحمة. مناة. العُذر والكثير غيرها..لكن مع مرور الزمن تلاشت تلك الألواح في هذه الصفحة الأتجاه الميثولوجي يتجه نحو وجبات وسلب من الانثى مكانتها ، بدأ أول ظلم للأنثى على مرموقه البشري ..
أسباب التفكير في العوامل العامة للطريقة العقلية والطبيعية ، تفكير الرجل يسحب البساط من تحت الانثى للوظيفة والحياة الاجتماعيه في المجتمع كلها كلها ادترف تفكير الرجل يسحب البساط من تحت الانثى الألــــــــــــه. .
يذكر التأريخ أن أخر ألهه أنثى هي الألهه المصرية أيزيس مشاهدة عبادتها حتى أواسط القرن الخامس الميلادي
مشاهدة امتدت عبادتها لتصل الى اوربا والرومان وافريقيا

أكثر من أي آلهة مصرية قديمة أخرى ، جسدت إيزيس خصائص كل الآلهة الأقل أهمية التي سبقتها. أصبحت إيزيس النموذج الذي ستبنى عليه الأجيال القادمة من الآلهة الإناث في الثقافات الأخرى.

كانت تُعبد في جميع أنحاء العالم اليوناني الروماني. خلال القرن الرابع عندما كانت المسيحية ترسي موطئ قدم لها في الإمبراطورية الرومانية ، أسس عبادها أول عبادة مادونا من أجل الحفاظ على تأثيرها على قيد الحياة.

http://www.goddessgift.com/goddes…/egyptian_goddess_isis.htm
http://www.egyptartsite.com/isis.html
http://www.crystalinks.com/isis.html

حيا الانقلاب الذكوري على الأنوثه بشكل ابتدائي عند اقدم حاله مدونة في ملحمة جلجامش حين أبى جلجامش الزواج من الربة العذراء عشتار بعد أن هامت به حبا

كانت عشتار إلهة الجنس والحب والخصوبة والعواصف والحرب. كان لديها العديد من العشاق وخط عنيف. لا تعبثوا مع عشتار. هذه الإلهة تنتقم لها! وفقًا لعالم الأساطير فيليكس جيراند ، “ويل لمن كرمه عشتار! كانت الإلهة المتقلبة تعامل عشاقها بقسوة ، وعادة ما يدفع البؤساء التعساء ثمناً باهظاً
http://www.think-aboutit.com/epic-gilgamish/
https://books.google.iq/books…
http://search.credoreference.com/…/ishtar_assyro_babylonian…

نجد منعطف تأريخي خطير في تحول المعتقدات البشرية بأتجاه الألوهه الذكورية مع ألهة الأغريق حيث نجد الآلهة اليونانية زيوس قام بخطوة لسلب الأهمية الأنثى بالنسبة للبشر وجوهر اختلافها عن الذكر وهو الحمل والتكاثر..حيث يأخذ الجنين من بطن أمه ويشق فخذه ويضعه فيه ليكتمله .. وهكذا يولد ديونيسوس من فخذ أبيه ..

ديونيسوس تم خياطته في فخذ زيوس ، وبالتالي وصل إلى مرحلة النضج. تشير الألقاب المختلفة التي تُعطى للإله إلى هذا الحدوث ، مثل purigenês و mêrorraphês و mêrotraphês و ianigena. (Strab. الثالث عشر. ص. 628 ؛ Diod. الرابع .5 ؛ Eurip. Bacch. 295 ؛ Eustath. ad Hom. p. 310 ؛ Ov. Met. IV. 11.)

http://www.theoi.com/Olympios/Dionysos.html

وتنبثق الربة أثينا (ربة الحكمة والحرب) من رأس زيوس نفسه بعد أن ابتلع أمها وهي حامل

في “Theogeny” ، وصف الشاعر اليوناني هسيود الزواج المشؤوم بين زيوس وزوجته الأولى ميتيس ، إلهة تيتان للحكمة والمشورة الجيدة والمكر. بعد فترة وجيزة من بدء زيوس علاقته مع هيرا ، المرأة التي ستصبح ملكة الآلهة ، أصبح زيوس مهووسًا بالخوف من أن ينجبه ميتيس ابنا أقوى منه وأكثر حكمة منه. كتب هسيود أن زيوس “وضع (ميتيس) في بطنه ، خوفًا من أن تجلب شيئًا أقوى من صاعقه” – – مرددًا كيف ابتلع والده كرونوس أشقاء زيوس بعد نبوءة أنبأ بها كرونوس أطاح به ابنه. (أنقذته والدة زيوس من والده ؛ كان ميتيس هو الذي وضع لاحقًا خطة لإجبار كرونوس على تقيؤ الأطفال الذين استهلكهم.) اعتمادًا على رواية الأسطورة ، إما أن ميتيس كانت أو أصبحت حاملاً عندما ابتلعها زيوس.
http://classroom.synonym.com/greek-mythology-sprang-head-15…
http://www.godandgoddess.com/the-god-zeus.html
http://www.maicar.com/GML/Zeus.html

تحمل بطفلها حورس من دون اللأتقاء بذكر .. حورس يستلب الألوهة من أمه ويقتل ابوه للتراجعة امه الألوهية.

كان حورس ابن أوزوريس وإيزيس وعدو الإله الشرير شيث. يصور على أنه صقر أو رجل برأس صقر. في بعض الأحيان يظهر كشاب بقفل جانبي ، جالسًا في حجر والدته. كان إله السماء والحامي الإلهي للملوك.
http://discoveringegypt.com/ancient-egyptian-gods-and-godd…/
http://www.sacred-texts.com/egy/leg/leg28.htm
والمتتبع للتأريخ والميثولوجيات والأديان شجرة المعرفة ، ولتتحول الأنثى الألهه
إلى انثى ملعونة ماكرة شيطانة دنسة ، بعد أن كان دمها مقدسا ، وحملها مقدسا ، ومواقعتها مقدسة. # يسوع و # أيهوه و # الله له أكبر دليل مؤسسي هذه الاديان

خلاصة:

كان مكانًا على مؤسسي الأديان ، يجعلواة مميزة للأنثى توازي مكانة الرجل..أي لا يختزلوا ألهتهم على الجنس الذكري فالأنثى هي شريكة الرجل في كل معاني الوجود ومجرد فكرة تذكير الألهه له أكبر ظلم وأنتقاص من مكانة المرأة

أنتهى
احمد عزيل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى