مفكرون

حسين الوادعي | من "صحيح الدين" إلى "صحيح الدنيا"…..

لحظة العلمانية العربية.
………………………

شائع ذلك القول أن العلمانية نشأت إستجابة لصراع السلطة الدينية (الكنيسة) والسلطة الزمنية (الدولة) في أروبا العصور الوسطى. وتأسيسا عليه، خلص الكثيرون الى أن العلمانية إشكالية مستوردة لا تصلح إلا لسياقها التاريخي الأوربي الذي قاسى هذا الصراع.

لكن هذا غير صحيح.

نشأت العلمانية أساسا كحلٍ إجرائي للحروب المذهبية المسيحية (الكاثوليك والبروتستانت) التي هزت أوربا لأكثر من مائة وثلاثين عاما.
قسمت هذه الحروب "الإمبراطورية المسيحية" إلى دول تخضع إما للمذهب البروتستانتي أو للكنيسة الكاثوليكية. بل قسمت كل دولة إلى جماعات مقاتلة من المؤمنين الكاثوليك والمؤمنين البروتستانت.

ظهر المذهب البروتستانتي في البداية كمذهب إصلاحي احتجاجي على فساد الكنيسة الكاثوليكية وبيع صكوك الغفران. ولم تتسامح الكنيسة الكاثوليكية مع هذا الانشقاق، فقادت حربا تطهيرية ضد المتحولين وقامت بإبادة مدن باكملها وممارسة القتل والحرق والتقطيع والتعذيب حتى الموت ضد كل خارج على "العقيدة الصحيحة".

تحولت البروتستانتية نفسها مع الزمن إلى مذهب متعصب إقصائي ولم يكن رد فعله تجاه الكاثوليك مختلفا.

حاولت الكنيسة إيجاد حل يوقف وحشية الصراع الديني، لكن الشرخ المذهبي كان أعمق من محاولات الالتئام.
كالعادة ارتفعت الأصوات التي تعتقد أن الحل هو العودة الى "الدين الصحيح". لكن المشكلة أن كل مذهب كان يرى نفسه التفسير الصحيح للمسيحية، ولم تؤد محاولات إيقاف الحرب بالعودة إلى صحيح الدين إلا إلى مجازر أكثر دموية.

واجهت الكنيسة الحقيقة المرة.

لم تعد المسيحية إطارا جامعا للناس بل فتيلا للفرقة والنزاع. فقدت المسيحية قدرتها على التوحيد الاجتماعي أو الانتظام السياسي، وكان لا بد من إطار جديد يلم شتات المجتمعات المدمرة بحروب المذاهب.

لم يكن هذا الإطار في الحقيقة إلا "العلمانية" بأبعادها التي تؤكد على الانتماء للوطن لا للدين، وحرية المعتقد والضمير واعتبار الدين شيئا شخصيا لا تديره الدولة.

هذا هو السياق التاريخي لنشأة وصعود الفكرة العلمانية. وهو سياق متطابق الشبه مع السياق الإسلامي الوسيط والحديث والمعاصر.

وما أشبه ليلة المسلمين ببارحة المسيحيين!

فاذا كان الشرخ المذهبي ظاهرة متأخرة في الحياة المسيحية، إذ لم يظهر أول انشقاق ديني مسيحي مؤثر إلا بعد 1500 سنة من ظهورها، فإن الشرخ الإسلامي السني – الشيعي يعود إلى العصر الأول للإسلام بعد تبلور معسكري علي ومعاوية.
أما الحروب المذهبية والصراع الطائفي، فكان القاعدة وليس الاستثناء.
ينطبق هذا على الحروب بين السنة والشيعة أو الحرب بين مذاهب السنة نفسها. فإذا كان صلاح الدين شهيرا بحروبه ضد الصليبين، فإن حروبه الأوسع والأطول كانت ضد الشيعة. وظل الانقسام المذهبي حقيقة مرة وقاسية طوال تاريخ اليمن للألف عام الأخيرة.

حديثا، بدأ الشرخ المذهبي السني- الشيعي يظهر مع صعود المواجهات بين السنة والشيعة في عراق ما بعد صدام.

غذت إيران نزعة التشيع القتالي في العراق من الشرق، وغذت السعودية نزعة التسنن القتالي من الجنوب، وتحول العراق إلى ساحة لأول حرب مذهبية إسلامية في العصر الحديث.

ما بدأ في العراق توسع وانتشر.

بدأ حزب الله في لبنان ابتلاع المجال العام وفرض أجندته السياسة بالقوة والتهديد على جميع القوى السياسية. وبسبب الطبيعة الطائفية للحزب الذي يعمل تحت مرجعية ولاية الفقية، بدأ الصراع يكتسب وجها طائفيا.

بلغ الشرخ السني- الشيعي عمقه بعد تحول الانتفاضة الشعبية في سوريا إلى حرب أهلية، ثم إلى حرب مذهبية بعد سيطرة السلفيات الجهادية على أغلب مناطق السنة في سوريا.
وما أن بلغت قوات داعش وجبهة النصرة حدود الطائفة العلوية في اللاذقية حتى أصبحت خطوط الحرب المذهبية مرسومة بالخطوط العريضة وباللون الأحمر القاني.

وما كان سقوط صنعاء في يد الحركة الحوثية ببعدها السلالي المذهبي، إلا فتيلا إضافيا اشتعل ليؤكد أن الشرخ المذهبي صار حقيقة لا سبيل لإنكارها.

حتى على المستوى الفكري تراجع الطابع الأممي للطروحات الإسلامية لصالح الطرح الطائفي.

لم نعد نتحدث عن الإسلام في عمومه بل عن "الإسلام السني" أو "الاسلام الشيعي". وصار الإخوان والسلفيون والطيف الإسلامي كاملا يموضع نفسه داخل المذهب لا داخل الدين.
ويحاول أن يثبت ما أمكنه الإثبات أن إسلامه السني هو الأقدر على حماية الحريات والحقوق، أو أن إسلامه الشيعي هو الأقدر على بناء علاقات صحية مع الغرب ومع العصر.

بل صار لدينا ما يشبه "فاتيكان إسلامي" مزدوج بمركزين دينيين- سياسيين، أولهما في الرياض يحرك حوله كل أوراق السنة ويحولها إلى سكاكين وقنابل، وثانيهما في طهران يلعب ويشعل أوراق وفتائل الأقليات الشيعية.

صار العالم الإسلامي يواجه نفس الحقيقة المرة التي واجهتها الكنيسة المسيحية في العصور الوسطى: لم يعد الدين قادرا على التوحيد الاجتماعي أو التنظيم السياسي، بل صار عامل فرقة وتنازع وفتيل حروب لا تنتهي.

استوعبت أوروبا المسيحية بوضوح أن إيقاف الحروب المذهبية لن يكون بالعودة إلى "صحيح الدين" وإنما بتأسيس "صحيح الدنيا".
ولن يكون بتطبيق الشريعة لأن الشريعة (القانون الديني) مذهبية بطبيعتها، وإنما بسيادة القانون المدني الذي يعامل الجميع على قدم المساواة.
ترجمت أوروبا هذا الدرس بالانتقال من رابطة الديانة إلى رابطة الوطنية وبتأسيس الدولة العلمانية والمجتمع العلماني والسياسة العلمانية.

صعود الإسلام السياسي والأصوليات المقاتلة وضعنا أمام لحظة الحقيقة.

لحظة العلمانية العربية أو حرب المائة عام…
…………………
2016

From ′′ Sahih Al-Religion ′′ to ′′ The Right of the World "..
The moment of Arab secularism.
………………………

It is common to say secularism originated in response to the conflict of religious authority (church) and time authority (state) in Middle Ages Europe. Based on it, many have concluded that secularism is imported problematic and only suitable for its historical European context that has severely suffered this conflict.

But this is not true.

Secularism originated primarily as a procedural solution for the Christian denominational wars (Catholics and Protestants) that shook Europe for more than one hundred and thirty years.
These wars divided the ′′ Christian Empire ′′ into countries subjected to either Protestant doctrine or the Catholic Church. Rather divided each country into fighting groups of Catholic believers and Protestant believers.

Protestant doctrine initially appeared as a reformist doctrine to protest against the corruption of the Catholic Church and the sale of forgivness instruments. The Catholic Church did not tolerate this defection, so it led a purifying war against mutants and exterminated entire cities and practiced killing, burning, chopping and torturing to death against every outside on the ′′ right faith ".

Protestantism itself with time turned into an elimination fanatic doctrine and his reaction towards Catholics was no different.

The church tried to find a solution to stop the brutality of religious conflict, but the golden crack was deeper than the attempts to heal.
As usual, voices that think the solution is to return to the ′′ right religion ". But the problem is that every doctrine saw itself as the correct interpretation of Christianity, and attempts to stop the war by returning to the right religion resulted in more bloody massacres.

Church faced the bitter truth.

Christianity is no longer a collective framework for people but a fuse of band and strife. Christianity has lost its ability to socialize or political regularity, and a new framework has had to bring about the diaspora of destructive wars.

In fact, this framework was only ′′ secularism ′′ in its dimensions that emphasize belonging to the homeland, not religion, freedom of belief, conscience, and regard religion as a personal thing that is not run by the state.

This is the historical context of the rise and rise of the secular idea. It is a context that matches the similarity to the intermediate, modern and contemporary Islamic context.

And what a Muslim night is like yesterday Christians!

If the golden crack is a late phenomenon in the Christian life, with the first influential Christian religious dissension showing only 1500 years after its appearance, the Sunni-Shiite Islamic crack dates back to the first era of Islam after the crystallization of Ali and Ma ' am.
Doctrinal wars and sectarian conflict were the rule, not the exception.
This applies to the wars between Sunni and Shia or the war between the doctrines of Sunni itself. If Salahuddin is famous for his wars against the crosses, then his wider and longer wars were against the Shiites. The deep divide has remained a reality once and harsh throughout Yemen's history for the last thousand years.

Newly, the Sunni-Shiite golden crack is starting to appear as the clashes between Sunni and Shiites rise in post-Saddam Iraq.

Iran has fed the fight against Iraq from the east, and Saudi Arabia has fed the struggle of the south, and has turned Iraq into the square of the first Islamic doctrinal war in the modern era.

What started in Iraq expanded and spread.

Hezbollah in Lebanon has begun swallowing the public sphere and imposing its political agenda with force and threat on all political forces. Because of the sectarian nature of the party operating under the terms of reference of the Fiqi state, the conflict has begun to gain a communal face.

The Sunni-Shiite crack reached its depth after the turn of the popular uprising in Syria into a civil war, and then into a doctrinal war after the jihadist Salafists dominate most of Syria's Sunni regions.
Once ISIS and Al-Nusra forces reached the border of the upper sect in Latakia, the denominational war lines are drawn in broad lines and in Qani red colors.

Sana ' a fall in the hands of the Houthi movement in its dynasty dimension, was only an additional fuse that caught fire to confirm that the golden crack became an undeniable reality.

Even on the intellectual level, the normality of the Islamic theses has decreased in favor of communal subtraction.

We are no longer talking about Islam in general, but about ′′ Sunni Islam ′′ or ′′ Shia Islam ". The Brotherhood, Salafists and the whole Islamic spectrum are now putting itself inside the doctrine, not religion.
He tries to prove what he can prove that his Sunni Islam is capable of protecting freedoms and rights, or that his Shiite Islam is capable of building healthy relations with the West and the age.

Rather, we have a dual ′′ Islamic Vatican ′′ with two religious-political centers, the first in Riyadh that moves all Sunni papers and turns them into knives and bombs, and the second in Tehran plays and ignites the papers and charms of Shiite minorities.

The Islamic world is facing the same bitter truth that the Christian Church faced in the Middle Ages: religion can no longer socialize or political organization, but it has become a band worker, conflict, and fuse of endless wars.

Christian Europe has clearly understood that stopping denominational wars will not be by returning to ′′ Sahih Al-Din ′′ but by establishing ′′ the right of the world ".
It will not be by applying the law because the law (religious law) is inherently denominational, but by the rule of civil law that treats everyone equally.
Europe translated this lesson by moving from the religion association to the National Association and by establishing the secular state, secular society and secular politics.

The rise of political Islam and fighting fundamentalism has put us in front of the moment of truth.

The moment of Arab secularism or the hundred year war…
…………………
2016

Translated


على تويتر
[elementor-template id=”108″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى