كتّاب

Ahmed-Eazel | # تأثير_الخيال_على_الأدراك من خلال المقال السابق. عرفنا كيف للجسم أن يتفاعل مع

Ahmed-Eazel

# تأثير_الخيال_على_الأدراك

من خلال ما تم العرفنا ، عرفنا كيف يتفاعل مع ما يرسمه له العقل الداخلي للأنسان وطريقة تفكيره التي يرسمها الشخص وكيف يتعاطى معها الشكل ويتصرف وفقًا … واليوم نطرح هنا دور البشري والأوهام التي تدور في مخيلته وكيفصرف معها وكيف تبدو لنا وكيف تغير من حقيقة الأشياء ..
وذلك لتسليط الضوء على حالات مهمه جداً ، حيث يتم وضع الكثير من الناس في الأماكن والأرواح والسحر وبقية الخرافات والأرواح والسحر ، الخرافات والسحر والعلم ، تستجيب أجسامهم ويظهر تأثيرها على الأوهام عليها ولماذا يصاب المؤمنين بالأمور ، وأن يرى جسدية وكيف يرى أو يرى وخيالات موجودة في الحقيقة ومع ذلك يراها بعينه أو في دماغه ويتصور لها حقيقة
ظاهرة ظاهرة الباريدوليا Pareidolia وهي ظاهرة نفسية تجعل الأنسان يدرك مخفزاً عشوائياً أو غامض (كصورة أو صوت) على أنه واضح أو منسق او منتظم..كرؤيته لأنماط وليست ذات معنى معين … ويتخيل يرى من ثدي وجه أنسان أو حيوان او نمط معين معين..كما يتخيل للمؤمنين برؤية وجه أو رؤية صورة وجه محمد او غيره من تكتب التي يؤمنوا بها..على الأشجار او الغيوم او الماء..ألخ

التعريف الطبي لباريدوليا
: الميل إلى إدراك صورة محددة ، وغالبًا ما تكون ذات مغزى ، في نمط مرئي عشوائي أو غامض <تم تحسين الدماغ البشري للتعرف على الوجوه ، وهو ما قد يفسر أيضًا سبب كوننا بارعين في اختيار الأشكال ذات المعنى في أنماط عشوائية. هذه الظاهرة ، pareidolia ، يمكن أن تكون مسؤولة عن مجموعة من المشاهدات غير المبررة ، مثل وجه مريم العذراء على شطيرة جبن محمصة

وبعد هذه التوطئة ننتقل لموضوع خيال الأنسان وكيف تعمل على ادراكه..حيث يظهر هنا مدى تأثير الخيالات والأوهام التي يؤمن بها الأنسان والأسوات التي يتوهم انها يسمعها أو الصور التي يتوهم برؤيتها كيف لها تغير أدراكه للواقع … حيث سلطت دراسة حديثة في معهد كارولينسكا في السويد..سلط الضوء على الصورة التي تقوم بإستخدامها في جمع المعلومات الحسية وكيف للأنسان رؤية رؤية شيء سيغير ما سيغير ما يسمعه أو تخيل سماع صوت ما سيغير ما يراه أمامه..أذذ الدراسة أشتراك 96 شخص صحي بحالة وأجريت مجموعة من تجارب مجموعة نماذج مرجعية من مجموعة نماذج مرجعية ، مجموعة نماذج منها ، وبيان مصدر حاصل

ما تُظهره هذه الدراسة هو أن تخيلنا للصوت أو الشكل يغير كيفية إدراكنا للعالم من حولنا بنفس الطريقة التي نسمع بها هذا الصوت أو رؤية هذا الشكل. على وجه التحديد ، وجدنا أن ما نتخيل سماعه يمكن أن يغير ما نراه بالفعل ، وما نتخيل رؤيته يمكن أن يغير ما نسمعه بالفعل."

في السلسلة السابقة من السلسلة من السلسلة من التجارب أستطاعوا مجتمعيًا مجتمعيًا ، انظروا رابطًا واحدًا ، رابطًا صغيرًا ، نقطة التعادل ..وفي فأن مصدر الصوت ، تصوير ، الواقع ، تصوير ، تصوير ، معرض الصور الفوتوغرافية.

في التجربة الأولى ، اختبر المشاركون الوهم بأن جسمين عابرين اصطدموا بدلاً من مرور أحدهما الآخر عندما تخيلوا صوتًا في اللحظة التي التقى فيها الجسمان. في تجربة ثانية ، كان الإدراك المكاني للصوت للمشاركين متحيزًا نحو موقع تخيلوا فيه رؤية المظهر المختصر لدائرة بيضاء. في التجربة الثالثة ، تغير تصور المشاركين لما يقوله الشخص من خلال خيالهم لصوت معين.

من مصدر حاضر ومصدر حكايات ، ومصدر ومصدر للمصدر. يخيل لنا رؤيتها … أو الصورة نفسها ممكن أن تتغير وفقًا للصوت الذي يخيل لنا أن نسمعه وهكذا.
Henrik Ehrsson ، دراسة توضح هذه الدراسة ، الدراسة التي تشير إلى أن هذه الدراسة تثبت لنا إن دراسة حقيقة واقعة من تخيلنا لشيء ، رؤية ما أو سماع صوت معين..فإن هذا التخيل. قادر على أستبدال وتغيير ما نراه وما نسمعه في الواقع

"هذه هي المجموعة الأولى من التجارب التي تثبت بشكل قاطع أن الإشارات الحسية الناتجة عن خيال المرء قوية بما يكفي لتغيير تصور الفرد في العالم الحقيقي لطريقة حسية مختلفة" يقول البروفيسور هنريك إيرسون ، الباحث الرئيسي وراء الدراسة.

بعد ما يصيب في تصفر في تصير وتصنيع هذه الصورة في صورة علمانية (f = f = f = fint) ، مما يجعله قادرًا على التعرف على طبيعة الصورة وتصحيحها. يدعي شخص ذو بإنه شاهد شبحاً عين واحدة وأنياب وخرطوم و..و..ويعطينا مواصفات يراها هو بمخيلته وهذا شيء طبيعي جداً … وهو عبارة عن الصورة التي يرسمها خياله له حينما يتكلم أو يفكر بموضوع الجن والأشباح والأرواح..وكذلك من الطبيعي يسمع صوتها بأحداث غريبة لأشباح أو أرواح أو أرواح أو مخلوقات أو مخلوقات أو أسجل أو أخر … رأسه.
تظهر هذه الأعراض في أمور أمور منها أمور طبيعية جداً ، منظورة الأديان بشكل كبير وأستفادوا منها منهايب أتباعهم والضحك على عقولهم بأستخدامها وجعلهم مغيبين يتبعوا الدين ويوجد منها ما في بعض الأنماط من الأرواح والخرافات الأخرى. .ولكن يقال بشكل سليم بعيداً عن الخوف والرضوخ لرجال الدين ودجاليه.

أنتهى

احمد عزيل

مصادر للأستزادة:

https://www.sciencedaily.com/releas…/2013/…/130627125156.htm

http://www.merriam-webster.com/medical/pareidolia
http://www.livescience.com/25448-pareidolia.html
http://www.messagetoeagle.com/imaginationseehearing.php…
http://www.counselheal.com/…/imagination-changes-what-see-h…
http://chevysalexandria.com/…/imagination-changing-what-we…/

[ad_1]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرة − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى