كتّاب

Ahmed-Eazel | # العلم_والعلم_الزائف غالباً..وكمحاولة معتادة من قبل دعاة الأديان ربط

Ahmed-Eazel

# العلم_والعلم_الزائف

بدلًا من ذلك ، بدلًا من عادوا الأديان ، فإن ربط الدين أو أثباته بالدليل العديد من دراسات يلوا تشير إلى المتابع وتوهينه عن طريق التكلم بكلام قد يبدو للوهلة الأولى ، لكن تمعن النظر فيه تجده عباره عن هراء لا قيمة له..خصوصًا أذا ما أضاف بعض المصطلحات العلمية التي لا يعرفها معظم العامه.
وهذا الموضوع يجترني في معظم معظم المعلومات الواردة في معظم الحالات التي أعلمها وعلمها ، وهذا شره وشره ، شره وشرحه ، شره وشره ، شره ، شره ، شره ، شره وعلمه ، وعلمته ، وعلمته ، وعلمته إذا كان هو نفسه يعي ما يدعيه ويفهمه..أما إذا كان يفعل ذلك ، فإنهم يترشحون لأنهم مناسبين لأنهم مناسبين لأنهم يقومون بذلك. الصيغة والتعريف لنسمي هذا علم ولكنه (علم زائف)

كي نفهم ما أذا كان الكلام الذي يضعه هؤلاء هو كلام علمي أم مجرد دروشة دينية محدثة ممزوجة بمصطلحات علمية..يجب علينا تبسيط المعلومة التي تطرح منها طبعات علمية … … أيهام أتباعهم بإدراج كلام لا يفهمه العامه..هذا بالضبط ما يفعله الدجالين والمتسلقين على العلم أمثال هيثم طلعت أو مصطفى محمود أو علي منصور كيالي أو ذاكر نائك ..بالتالي فالحل بسيط..مجرد عزيزي المؤمن عليك ان تبسط الكلام الذي يعطيه لك. ولا تتعامل معه على انه كلام صعب لايفهمه إلا المختص ..
هذا الأسلوب أستخدمه ديبيك شوبرا Deepak Chopra سيء السمعة والذي أستغل المفردات العلمية أستغلال بطرحة الكثير من الكلام الذي لا قيمة علمية له ، علمية علمية علمية ، علمية علمية.
((الرفاهية الاستيعابية الاستيعابية.
حقيقة..أن الناظر بالنسبة لهذه المصطلحات يمكن أن تكون موثوقة وذكية وذكية معنى..لكن حقيقة ذات معنى ورائع.

المدهش في هذا المجال هو ما قدمه العالم ريتشارد فاينمان عام 1966 وهو فيزيائي نظري قدم هذا الأسلوب البسيط تمييز الهراء من المعلومة العلمية ..

توصل عالم الفيزياء والاتصال العلمي ريتشارد فاينمان إلى معيار آخر ، وهو معيار ينطبق مباشرة على غير العلماء من المحتمل أن يتم خداعهم بمصطلحات خيالية تبدو علمية. يشير Simon Oxenham من Big Think إلى مثال Deepak Chopra ، “سيئ السمعة لإصداره أصواتًا عميقة ولكن لا معنى لها تمامًا من خلال إساءة استخدام اللغة العلمية
أن تكون معلومة عامة حول إنشاء معلومة ، وتطلب من الأشخاص الذين يعملون في مشاريع تجارية أخرى. أم لا؟
فمثلاً..حين يقول لك أحدهم أن تحصين بالتطعيم يؤدي ألى الأصابة بمرض التوحد..حجتهم تلك هي اللقاحات المتكرره تعطي مواد مهيجة وتضعف الجهاز المناعي..طبعاً تبدو حجة مقنعة وعلمية لكن لحظة ..
أنتبه لو وجدته في حالته المشار إليها. هل هذا المفهوم السهل برأيك يؤدي سلوك لتغييره ، قاد السلسله بالتوحد ؟؟؟
التطعيم: حقن ميكروب مقتول من أجل تحفيز جهاز المناعة ضد الميكروب وبالتالي منع المرض. التطعيمات ، أو التطعيمات ، تعمل من خلال تحفيز جهاز المناعة ، نظام مكافحة الأمراض الطبيعي في الجسم. جهاز المناعة الصحي قادر على التعرف على البكتيريا والفيروسات الغازية وإنتاج مواد (الأجسام المضادة) لتدميرها أو تعطيلها.

في ستينيات القرن الماضي ، سابقًا ، تفسير الصف الأول قد يكون سابقًا سابقاً..حيث يبدأ الكتاب بعرضه دمية دمية تعمل بالزنبرك وصورة كلب حقيقي وصورة دراجة نارية..ثم طرح السؤال على الطلبة: ما الذي يحرك كل منها ؟؟
بالنسبة للحديث عن أبسط مفاهيم العلوم يوضح فيانمان إن الاستجابة كتبت في الكتاب ونسخة المعلم من الكتاب أن (الطاقة تجعله يتحرك)) كإجابة لكل الصور الثلاث السابقة.
الطاقة الأساسية بمصطلح الطاقة (الطاقة) هي فكرة أساسية في المستوى الأعلى من المستوى الأدراكي للصف الأول .. بالضبط الأمر أشبه بقول اللاهوتيين والمتدينيين إن مصطلح (ألله) هو الذي جعلها تتحرك فقبل أن تعطي أجابة جاهزة للمبتدئين عليك بداية بدء شرح ماهية الطاقة..وأفهامهم المعنى العلمي لها.
يستخدم المحركون لغة أبسط للرد على هذا السؤال..بدون معرفات علمية..كما تقوله أن دمية الكلب حينها تنتقل إلى الدوران.

تابع فاينمان: “هناك كتاب علمي للصف الأول يبدأ ، في الدرس الأول من الصف الأول ، بطريقة مؤسفة لتعليم العلوم ، لأنه يبدأ من فكرة خاطئة عن ماهية العلم. هناك صورة لكلب – كلب لعبة قابل للرياح – وتأتي يد إلى اللفاف ، ومن ثم يستطيع الكلب التحرك. تحت الصورة الأخيرة ، تقول ، “ما الذي يجعلها تتحرك؟” لاحقًا ، ظهرت صورة لكلب حقيقي والسؤال “ما الذي يجعله يتحرك؟” ثم هناك صورة لدراجة نارية والسؤال “ما الذي يجعلها تتحرك؟” وهلم جرا.

اعتقدت في البداية أنهم كانوا يستعدون لإخبار ما الذي سيكون عليه العلم – الفيزياء ، والأحياء ، والكيمياء – لكن هذا لم يكن كذلك. كانت الإجابة في طبعة المعلم من الكتاب: الإجابة التي كنت أحاول تعلمها هي أن “الطاقة تجعلها تتحرك”.

الآن ، الطاقة مفهوم دقيق للغاية. من الصعب جدًا جدًا الحصول على حق. ما قصدته هو أنه ليس من السهل فهم الطاقة جيدًا بما يكفي لاستخدامها بشكل صحيح ، بحيث يمكنك استنتاج شيء ما بشكل صحيح باستخدام فكرة الطاقة – إنها تتجاوز الصف الأول. سيكون من الجيد أيضًا أن نقول إن “الله يجعله يتحرك” أو “الروح يجعله يتحرك” أو “القدرة على الحركة تجعله يتحرك”. (في الواقع ، يمكن للمرء أن يقول بنفس القدر ، “الطاقة تجعلها تتوقف.”)
قدم ريتشارد فاينمان أهم الأسس والنصائح العلمية على الأطلاق في مجال العلوم حيث قال في المحاضرة:
“وأخيرًا توصلت لطريقة تمكنك من معرفة ما إذا كانت تصلنت (فكرة) أم مجرد (تعريف) ، أم مجرد (تعريف) ، أم مجرد (تعريف) ، أم مجرد (تعريف) ، أم مجرد صياغة الأمر ، صياغة الأمر الذي تلقينته لتلقيه بلغتك الخاصة ، دون استخدام الكلمات الجديدة التي تعلمتها ، والتعلم منها ، وما تعرفه عما تعرفه عن دمية الكلب ، يستطع ، هذا يعني أنك لم تتعلم شيئًا عن العلم “.

أن هذا الأسلوب رغم بساطته ولكنه علم معمول معمول به ومعتمدياً..فحين تخرج به إلى العالم الحقيقي لتكوين الأشياء بشكل ابسط بهدف الفهم والأختبار فأنه يعتبر أسلوب رائع للتخلص من الهراء والكذب والتدريس.
حقيقة..الأمر لايقتصر على تدليس المتدينين في ربط العلم بالدين..بل غالبا أحيانًا ، وأحيانًا ، وأحيانًا ، وأحيانًا ، وأحيانًا ، وأحيانًا ، وأحيانًا ، وأحيانًا ، وأحيانًا ، وخطًا ، ووديها ، ووديها نصوص تافه. له..ولا علميه فيه بل وحتى ساقط لغوياً في الكثير من الحالات.
ومن المعلوم أن التعليم وعلومه ، وفترة وجيزة ، وفترة وجيزة ، وفترة وجيزة ، وفترة وجيزة ، وفترة وجيزة وفترة وجيزة. يعني أن الموضوع علمي..أما أن لم يستطع (وبالتأكيد لن يستطع) فهذا هو المقصود بالدجل وزيف العلم لأن العلم مهما عقدته أو بسطته فأنه يبقى حقيقي وثابت ولا يقبل الترقيع والتفسير للحصول على تفسير.

أنتهى

احمد عزيل

مصادر للأستزادة:

http://bigthink.com/…/how-to-use-the-feynman-technique-to-i…
http://www.medicinenet.com/script/main/art.asp…
http://www.openculture.com/…/richard-feynman-creates-a-simp…
https://www.linkedin.com/…/20141018100736-1088431-richard-f …
https://www.physics.smu.edu/pseudo/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى