مفكرون

كوسي بتر| يتكلم الإخوة الدُعاة عمّا يُسمّى بالفِطرة بكل ثقة وكأنها حقيقة مطلقة وحِجَّة

كوسي بتر

يتكلم الإخوة الدُعاة عمّا يُسمّى بالفِطرة بكل ثقة وكأنها حقيقة مطلقة وحِجَّة قويّة لدينهم.

لا يوجد شيء إسمه “الفِطرة”.
هناك غرائز بشريّة طبيعيّة وأغلبها غرائز مُضرّة خاصّة عندما تختلط مع الجهل، لهذا لم يرَ البشر تاريخيًّا أي مشكلة بامتلاك البشر كعبيد واغتصاب الصغيرات والخ..

إن كان إلهك حقًّا قد وضع الفِطرة في البشر، فكيف لم تمنع هذه الفِطرة أجدادنا الجهلة عن فعل تلك الأشياء على مدار آلاف السنين؟

وإن كان إلهك هو حقًّا مصدر الفِطرة التي جعلتنا نعلم الخير من الشر و نعلم أن امتلاك البشر كعبيد و زواج الصغيرات و ضرب الزوجات هو شيء سيء
فكيف شرَّع إلهك هذه الأشياء في كتابه الحكيم؟

الفِطرة هي إدِّعاء وإسقاط إسلامي لا يوجد له أي حجة أو منطق ويتَّضح تهافته فور وضعه تحت التَّدقيق.

معرفة الصواب من الخطأ لا تأتي من لائحة “افْعل ولا تفعل” ولا من فِطرة سحريّة من عند صديق خَفيّ جالس على عرش خَفيّ في السماء، لا.

معرفة الصواب من الخطأ تأتي من اتّفاق البشر على أنّ رفع مستوى السعادة وتقليل المعاناة هو الهدف من ثم استيعاب منطقيّ لواقعنا مع التَّعلم من أخطائنا التاريخيّة السابقة.


Kosay Betar, profile picture

Kosay Betar

مفكر وكاتب تنويري ضد خرافات الإسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى