التنمية البشرية

العقل دين | الوطن حذاء يساوي. القاضي: كفاك ، وارتباكاً ودموعاً ، واقسم أن تقول الحق ،

العقل دين

الوطن حذاء يساوي.

القاضي: كفاك ، وارتباك ودموعاً ، واقسم أن تقول الحق ، ولا شيء غير الحق.

– المتهم: أقسم.

– القاضي: ضع يدك على الكتاب المقدس ، وليس على دليل الهاتف.

– المتهم: أمرك سيدي.

– القاضي: هل كنت بتاريخ كذا ، ويوم كذا ، تنادي في الساحات العامة ، والشوارع المزدحمة ، وكون دولة الوطن حذاء؟

– المتهم: نعم.

– القاضي: وأمام طوابير العمال والفلاحين؟

– المتهم: نعم.

– القاضي: وأمام تماثيل الأبطال ، وفي مقابر الشهداء؟

– المتهم: نعم.

– القاضي: وأمام المركزية ، والمحاضن القدماء؟

– المتهم: نعم.

– القاضي: وأمام أفواج السياح ، والمتنزهين؟

– المتهم: نعم.

– القاضي: وأمام الصحف ، و الأنباء؟
– المتهم: نعم.

– القاضي: الوطن… حلم الطفولة ، وذكريات الشيخوخة ، وهاجس الشباب ، ومقبرة الغزاة والطامعين ، والمفتدى بكل غالٍ ورخيص ، لا تساوي كل من حذاء؟ لماذا؟ لماذا؟

– المتهم: لقد كنت حافياً يا سيدي! “

– محمد الماغوط –

المنزل يساوي الأحذية. القاضي: توقف عن الظلمة والارتباك والدموع ، وأقسم أن تقول الحق ، ولا شيء غير الحق. – المتهم: أقسم. – القاضي: ضع يدك على الكتاب المقدس وليس دفتر الهاتف. – المدعى عليه: نعم سيدي. – القاضي: هل مررت في هذا التاريخ وفي هذا اليوم تنادي في الساحات العامة والشوارع المزدحمة أن الوطن يستحق الأحذية؟ – المتهم: نعم – القاضي: وأمام صفوف العمال والفلاحين؟ – المتهم: نعم – القاضي: أمام تماثيل الأبطال وفي مقابر الشهداء؟ – المتهم: نعم – القاضي: وأمام مراكز التطوع وقدامى المحاربين؟ – المتهم: نعم – القاضي: وأمام أفواج السائحين والمتنزهين؟ – المتهم: نعم – القاضي: دور الصحف ووكالات الأنباء؟ – المتهم: نعم – القاضي: الوطن .. حلم الطفولة ، ذكريات الشيخوخة ، هوس الشباب ، الغزاة المقبرة والمقبرة ، والمنتدى في كل شيء باهظ الثمن ورخيص ، ألا نظرك أكثر من حذاء؟ لماذا لماذا – متهم: كنت حافي القدمين سيدي!"

– محمد الماغوط –

مترجم


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى