مفكرون

حسين الوادعي | من الأخلاق الدينية إلى الأخلاق المدنية…

…………………………….

في رحلة شهر العسل إلى القاهرة ذهبت إلى سور الأزبكية لأعثر على نسخة قديمة جدا لكتاب "هذا أو الطوفان".
كتاب أبى ورثة المرحوم خالد محمد خالد إعادة طباعته وكأنهم يخافون من تسليط الضوء على المرحلة العلمانية للأزهري الشجاع.
الكتاب قنبلة فكرية انشطارية يبدأ من أفكار بسيطة لكنها جريئة تثير كل فكرة خلخلة في أفكارنا السائدة عن النفس والإنسان لتقود كل فكرة إلى أفكار أخرى تتفجر عبر صفحات الكتاب دون أن تتيح للقاريء التقاط أنفاسه.
العنوان الفرعي للغلاف هو "بحث هادف موضوعه اخلاقنا من جديد".
وتحت العنوان الفرعي على الغلاف أيضا عبارة هي مفتاح الروح التي يشيعها الكتاب "بدون شجاعة لا توجد حقيقة… وبدون حقيقة لا توجد فضيلة".
لا يمهل الكتاب القاريء ليفتح صفحته الأولى ليتعرف على هدف الكتاب فالغلاف يقول وبوضوح أن "الحقيقة" أي العلم والتجربة والبرهان هي أساس الفصائل.
في أول صفحتين للكتاب يضع المؤلف أول أفكاره الانشطارية "تطورية الأخلاق". فالفرق بين الإنسان والحيوان هو التكيف (التطور)، ففي صراع الإنسان مع بقية الحيوان للسيطرة على الكوكب فاز الإنسان لأنه يتكيف ويسعى دائبا لترقية نفسه.
ويفتتح الأزهري نظرته للاخلاق بداروين وعبارته" إن الضمير، أو الحس الأخلاقي هو أظهر فاصل بين الإنسان والحيوان". فللحيوانات أخلاقها أيضا لكن الفرق بينها وبين الإنسان أن اخلاقها ثابتة بينما اخلاق الإنسان متغيرة، لا يتوقف الإنسان عن التسامي باخلاقه وتقاليده وعاداته.
الأخلاق اذا صناعة بشرية وليست نصا من السماء. أما ما كان يدعوه الأقدمون "الأخلاق الدينية" فليست أخلاق الدين بقدر ما هي أخلاق الكهنة.
ولأن الدين ثابت والأخلاق متغيرة، فليس نافعا ان نقيم الأخلاق على الدين. فلو اقمناها على النص الديني لتقدست وتخلدت وحرم الإنسان من إرادة التكيف والتسامي، تلك الإرادة التي حالته من كائن بدائي أقرب للحيوان إلى إنسان عاقل.
واذا أردنا أن نعرف ما هي الفضيلة وما جوهر الأخلاق المبتغاة وجب ان نبحث عنها داخل الإنسان ذاته.
يقول خالد في كتابه أن هناك تصورين رئيسين للأخلاق: التصور الديني والتصور العلمي، وهو يؤثر التصور العلمي بلا مواراة للاسباب التالية:
أولا: يتيح التصور العلمي لنا فرصة الكشف عن المصادر الحقيقية لأخلاق الناس وسلوكهم التي تتمثل في تكوينهم الجسدي والنفسي والبيئي. على عكس التصور الديني الذي يرى الاخلاق نتيجة لإرادة الله أو لنزغات الشيطان.
ثانيا: يؤكد العلم على المسؤولية الأخلاقية للانسان لأن السلوك الاخلاقي نتاج للانسان واعصابه وغدده وغذائه وتربيته وبيئته، بينما يقدم لنا التصور الديني رؤية غامضة لمصدر الاخلاق خارج الانسان لا داخله.
ثالثا: يؤكد العلم على قدرة الإنسان على تطوير اخلاقه والسمو بها. فقد تخلى الانسان عن النهب والسرقة والسبي والاغتصاب وحصر القتل في حالات الدفاع عن النفس او الوطن، واعطى للمراة حقها بعد ان كانت تابعة مسلوبة. اما التصور الديني فلا يتيح فرصة لتطور الاخلاق لأنه يراها منزلة ونهائية وكاملة.
رابعا: يكشف العلم عن المعايير الصحيحة الفضيلة. فقد نصف شخصا ما انه زاهد وهو في حقيقته بليد، وقد نصف شخصا انه قنوع بينما هو في حقيقته عاجز، وقد نصفه بانه ضال وهو في الحقيقة على الطريق الصحيح. ان المعايير الدينية للفضيلة تزيف وتحرف معاني الاخلاق كما انها قد تزيف الحلول ايضا.
فالصلاة والصوم والحج لا علاقة لها بالاخلاق لأنك يمكن ان تكون متدينا وانت مشحون من داخلك بالعقد النفسية. فالصلاة لن تعالج آفات الخجل والخوف والانكفاء على الذات والتطلع الجنسي.
كما ان التدين ليس السبيل الاوحد للاخلاق. فقد يلتزم الرجل بالشعائر الدينية ويظل مع ذلك مجردا من الفضائل.
والتدين ليس علاجا للكبت او الاكتئاب او الخوف، فاذا اردنا علاج مثل هذه الاضطرابات بالتدين فاننا نجازف بتحويل الدين الى انفعال مرضي. والتدين المرضي كما نشاهده يوميا يتجلى في سلوكيات خطرة مثل التعصب الاعمي، وكراهية المرأة وتحقيرها، والخوف المرضي من الرذيلة ، والمبالغة في التحريم، ومحاولة اجبار الناس على الصلاة والصلاة والامتاع عن الفنون والموسيقى، وربما يصل الى العنف والارهاب.
ان استخدام الدين لكبت الغرئز بدلا من استخدام العلم لترقيتها وتصريفها اشبه بصناعة الغام متحركة.
ان الدين يهتم بالفضيلة وله دور مهم في الحث على الفضائل لكن مشكلة الدين أنه يدعونا للتخلق باخلاق الله وهذا مستحيل الا لو تحولنا إلى آلهة.
اما العلم فيدعونا للتخلق باخلاق الإنسان. وأخلاق الإنسان هي أخلاق متطورة، مبنية على التطور العلمي والاجتماعي والاقتصادي، تحترم غرائز الإنسان ولا تكبتها، وتقدم فهما حقيقيا للفضائل.
ان شعار التصور العلمي للاخلاق هو "السعادة لا التقوى"..
فالسعادة هي التناغم بين العقل والغريزة والتعبير السليم عن غرائزنا دون ان نؤذي نفسنا او نؤذي الاخرين. اما التقوى فهي قهر النفس واذلالها وصولا إلى هدم طبيعتنا.

………………….
حسين الوادعي
* فقرات من مقال طويل عن العلمانية في فكر الأزهري خالد محمد خالد نشر على موقع "مرايانا"

From religious morals to civil morals
…………………………….

On my honeymoon trip to Cairo I went to Al-Azbekia to find a very old version of the book ′′ This or the Flood ".
The book of my father, the heirs of the late Khaled Muhammad Khaled, is reprinted as if they are afraid of highlighting the secular stage of Al-Azhari.
The book is a fissionable intellectual bomb that begins with simple yet bold ideas that triggers every blunt idea in our prevalent self-and human thoughts to lead each idea to other ideas exploding through the pages of the book without allowing the reader to catch his breath.
The cover subtitle is ′′ A purposeful research subject to our morals again ".
Under the subtitle on the cover is also the key to the spirit the book spreads ′′ Without courage there is no truth… Without truth there is no virtue ".
The book does not give a reader to open its first page to learn about the purpose of the book. The cover says clearly that ′′ truth i.e. science, experiment, and proof are the basis of the factions.
On the first two pages of the book, the author puts his first fissile ideas ′′ Evolutionary Ethics ". The difference between humans and animals is adaptation (evolution), as in the struggle of man with the rest of the animal to control the planet, man won because he adapts and always seeks to promote The same
Al-Azhari opens up his view of morals in Darwin and his phrase ′′ conscience, or moral sense is the separation between humans and animals ". Animals have their morals too, but the difference between them and humans is that their morals are fixed while human morals are changed, A person never stops sublimating his morals, traditions, and customs.
Ethics, then, is a human industry, not a text from heaven. What old people called ′′ religious ethics ′′ is not as much as the ethics of religion as priests.
Because religion is constant and morals are changing, it is not useful to evaluate morality on religion. If we made it on the religious text, it would be sanctified and immortalized and deprived man of the will to adapt and sublimation, that is the will that which he is a primitive creature closer to an animal to a sensible human being.
If we want to know what virtue is and what is the essence of morals we must look for it within the same person.
Khaled says in his book there are two major perceptions of morality: religious perception and scientific perception, and it affects uncontrollably scientific perception for the following reasons:
First: Scientific perception gives us the opportunity to reveal the true sources of people's morals and behaviors of their physical, psychological and environmental composition. Contrary to the religious perception that sees morality as a result of God's will or Satan's movements.
Second: Science emphasizes the moral responsibility of man, because ethical behavior is a product of mankind, his nerves, his glands, his food, his education, and his environment, while religious perception offers us a mysterious vision of the source of morals outside man, not inside him.
Third: Science confirms the ability of man to develop his morals and highness. The human has abandoned looting, robbery, cursing, raping, confinement of killing in self-defence or home cases, and granted women their right after being a robbery. Religious perception does not offer an opportunity to evolve morality because it sees it as a status, final and complete.
Fourth: Science reveals the correct criteria. Half a person lost a person ascetic in his truth blade, described a person as persuaded while in fact he is incapacitated, and described him as a stray and he is actually on the right path. Religious standards of virtue fake and twist ethics and might as well fake solutions.
Prayer, fasting and pilgrimage have nothing to do with morals because you can be religious and you are charged with psychological contract. Prayer will not cure the pests of shyness, fear, self-sufficiency and sexual aspiration.
Nor is religion the only path to morality. A man may abide by religious rituals and still remain a mere virtue.
Religion is not a cure for depression, depression, or fear. If we want to cure such disorders with religion, we risk turning religion into sick emotions. Sick condemnation as we see it daily manifests itself in dangerous behaviors such as blind intolerance, hatred and despising women, sick fear of vice, exaggeration of prohibition, trying to force people to pray, pray and enjoy the arts and music, and maybe Up to violence and terrorism.
Using religion to repress instincts instead of using science to upgrade and discharge them is like making movable mines.
Religion cares about virtue and has an important role to play in urging virtues, but the problem of religion is that it invites us to be created by God's morals, which is impossible unless we become gods.
Science invites us to be created by manners. Man's morals are evolving, based on scientific, social and economic evolution, that respects human instincts and offers a true understanding of virtues.
The motto of the scientific perception of morality is ′′ happiness not piety "..
Happiness is harmony between mind, instinct, and proper expression of our instincts without harming ourselves or hurting others. Piety is the oppression and humiliation of the soul in order to destroy our nature.

………………….
Hussein Al Wadiy
* paragraphs from a long article on secularism in the thought of Al-Azhari Khaled Muhammad Khaled published on ′′ Mariana ′′ website

Translated

حسين الوادعي الصفحة العامة, profile picture

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

‫10 تعليقات

  1. My relatives all the time say that I am killing my time here at web, however I know I am getting experience all the time by reading such nice content. Dulcinea Jacques Salbu

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى