مفكرون

حسين الوادعي | الازهري الشجاع وثلاثية العلمانية…

…………………..
ليست العلمانية فصل الدين عن الدولة فقط، مع أن هذا الأمر هو أهم أعمدتها.

العلمانية لا تحرر الدين فقط من سيطرة السلطان، ولا تحرر الدولة فقط من غموض الكهانة، لكنها آلية بشرية لتحرير المجتمع من تسلط الأقوياء، وتحرير الفرد من سيطرة الجماعة، وتحرير العقل من سيطرة الخرافة، وتحرير النفس من قيود الكبت والتقاليد والخوف.

لست أدعي ولا أبالغ عندما أقول إن فرسان العلمانية العربية الأشجع، كانوا ثلاثة من خريجي الأزهر ومشايخه.

فأما أولهم، فهو علي عبد الرازق، الذي أنكر أي سلطة سياسية للدين، وأسس دينيا وتاريخيا لفصل الدين عن السياسة في كتابه “الإسلام وأصول الحكم”.

ثانيهم هو طه حسين، الذي أرسى قاعدة علمانية العلم، وفصل الاعتقاد الديني الإيديولوجي عن البحث العلمي، ليكون البحث كله خالصا للعقل وللمنهج العلمي مهما كانت النتائج مخالفة للموروث، وذلك في كتابه “في الشعر الجاهلي”.

وأما الثالث، فهو خالد محمد خالد، الذي جمع مجد الفكرة العلمانية من أطرافه، فدعا لمدنية الحكم وفصل الدين عن الدولة في كتابه “من هنا نبدأ”.

ولأن تحرير الدين من السلطان لا يكفي وحده لتحرير المجتمع، فقد دعا لعلمانية التشريع وإقامة القوانين على العقل والمصلحة لا على النص والمرجعية الدينية في كتابه “الديمقراطية أبدا”.

ولأن تحرير القوانين من تسلط السلطان وكهانة رجل الدين لا تكفي وحدها لتحرير الفرد والنفس من أعباء التقاليد وأدران الخرافة، فقد دعا للأخلاق المدنية بدلا عن الأخلاق الدينية، وإلى إعادة بناء أخلاقنا من جديد بناء على علم النفس وعلوم الطب والإنسان، ونقل مرجعية الأخلاق من المحراب إلى غرفة التشريح.

هذه هي “الثلاثية العلمانية” التي أتقن عزفها، بقلم رشيق وعقل متوقد وشجاعة لا تعرف حدودا، الأزهري خالد محمد خالد، خلال أربع سنوات فقط.

عام 1950، طالب ووضع الأسس المفصلة لعلمنة الدولة والسياسة في “من هنا نبدأ”.

عام 1953، يعود بثورة أخرى مطالبا بعلمنة التشريع والقوانين في كتابه “الديمقراطية أبدا”،

وعام 1954، توغل خالد في عالم النفس والأخلاق ليطالب بعلمنة الاخلاق.
…………………
فقرات من مقال طويل عن خالد محمد خالد

Al-Azhari the brave and the secular trilogy
…………………..
Secularism is not only separating religion from the state, although this is its most important pillar.

Secularism does not liberate religion only from the control of the Sultan, not only free the state from the mysteries of priests, but it is a human mechanism to free society from the authority of the powerful, free the individual from the control of the congregation, free the mind from the control of the myth, and free the self from the limits of repression and repression tradition and fear.

I don't pretend nor exaggerate when I say that the bravest Arab secular knights were three of Al-Azhar graduates and its sheikhs.

The first is Ali Abdelrazik, who denied any political authority over religion, and founded religious and historical separation of religion from politics in his book ′′ Islam and the origins of governance ".

The second of them is Taha Hussein, who established a secular science base, and separated the ideological religious belief from scientific research, so that all research is pure to the mind and scientific approach, whatever the results are contrary to inheritance, in his book ′′ In ignorance poetry ".

The third is Khaled Muhammad Khaled, who collected the glory of secular idea from his parties, calling for the civilization of judgment and separation of religion from the state in his book ′′ Here we begin ".

Because liberating religion from the Sultan alone is not enough to liberate society, he called for secularism of legislation and establishing laws on reason and interest rather than on the provision and religious reference in his book ′′ Democracy Never ".

Because the liberation of laws from the authority of the Sultan and the priests of the cleric alone is not enough to free the individual and the soul from the burdens of traditions and to administer the myth, he called for civil morals instead of religious morals, and for rebuilding our morals based on psychology Medicine and human sciences, and the transfer of the ethics reference from the bayonet to the anatomy room.

This is the 'secular trilogy' that he has mastered, written by graceful mind, and courage that knows no limits, Al-Azhari Khaled Mohammed Khaled, in just four years.

Year 1950, student and laying the detailed foundations for state science and politics in ′′ Here we begin ".

In 1953, another revolution is back demanding the teaching of legislation and laws in his book ′′ Never Democracy ",

And in 1954, Khaled incursed into the world of psychology and morals to demand the knowledge of morals.
…………………
paragraphs from a long article about Khaled Muhammad Khaled

Translated

حسين الوادعي الصفحة العامة, profile picture

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى