مفكرون

حسين الوادعي | حتى يستعيد العقل العربي عافيته على التفكير، يجب أن يتخلص من

حتى يستعيد العقل العربي عافيته على التفكير، يجب أن يتخلص من الخرافات والأفكار الشائعة وغير النقدية.
الخرافات والافكار الشائعة تعرقل عمل العقل مثلما تعرقل الحمولة الزائدة انطلاق السيارة.
وعندما تمر السيارة المحملة بأكثر من طاقتها بمنعطف مصيري ومفاجيء تفقد سيطرتها وتسقط في الهاوية.
اؤمن بما قاله الجابري حول "استقالة العقل" العربي وعدم قدرته على إنتاج معرفة جديدة قبل التحرر من خرافاته ومعوقاته.
في مجتمعاتنا هناك ثلاث طبقات من الافكار الشائعة التي تعرقل عمل العقل:
أولا: الطبقة الدينية:
الإسلام خاتم الأديان، وكلمة الله النهائية غبر المحرفة. الاسلام دين ودولة. النصوص الإسلامية ثابتة ونقية لم تتعرض لأي تحريف. الإسلام منهج شامل فيه اجابات عن كل شؤون الحياة. الشريعة الإسلامية يجب أن تكون أساس الحكم، لا يحتاج الإسلام لاصلاح ديني أو تجديد، تخلفنا سببه بعدنا عن الدين …
هذا الركام من الأفكار الشائعة يجعل اي تفكير نقدي في الدين مستحيلا..
ثانيا: الطبقة القومية:
كل مواطني العالم العربي هم من العرق العربي. يجب أن يتوحد العرب في دولة واحدة. مركزية وتفوق الاخلاق العربية على أخلاق الامم الأخرى. مركزية وتفوق العربية على بقية اللغات. الحضارة الإسلامية هي حضارة عربية وهي أرقى الحضارات على الإطلاق. دخلنا عصر الانحطاط عندما تمن ازاحة العرب من السلطة وسيطر الفرس والترك. الوطن العربي هو مركز العالم وضحية مؤامرة مستمرة من الغرب لنهب ثرواته…
ثالثا: الطبقة الوطنية المحلية:
ولكل قطر عربي أفكاره وإساطيرة الوطنية التي تعيق تفكيره.
في اليمن على سبيل المثال هناك نوع من "المركزية اليمنية" مكونة من ركام من الأفكار غير النقدية مثل: اليمنيون أصل العرب (اليمنيون انفسهم نتاج هجرات عربية من الشمال).
الحضارة اليمنية القديمة كانت أرقى واقوى حضارات الشرق القديمة (هل يمكن مقارنتها بالحضارة المصرية او الصينية او الآشورية).
اغلب العقائد الدينية في اليهودية والاسلام مأخوذة من الديانات اليمنية القديمة (ادعاءات كمال الصليبي والربيعي).
اليمن مقبرة الغزاة وعصية على الغازين (تعرضت اليمن للاحتلال لآلاف السنين وخضعت له مثلها مثل غيرها، بل ان الاوقات التي لم تخضع فيها اليمن للاحتلال محدودة).
لليمن خصوصية في تطوره تجعله مختلفا في قوانين تطوره وانهياره عن بقية الدول. دخل اليمنيون الإسلام بلا قتال. لو اليمنيين لما انتشر الإسلام. نحن متخلفون ماديا لكننا احفاد حضارة وماض مجيد!!
اضافة طبعا إلى منظومة النرجسية الشعبية: الأكل اليمني ألذ أكل في العالم، والفن اليمني هو الفن الارقى في الجزيرة، واللبس اليمني اجمل ما خاطته يد الإنسان، والطقس اليمني هو أكثرها اعتدالا على وجه الأرض، والقات عادة جميلة وليس تخلفا وادمانا جماعيا مدمرا..

كلما كانت الطبقات المتراكمة أعلى، كلما كان التفكير اصعب لأن العقل مقيد ومحمل بأساطير وخرافات. وكل أسطورة او خرافة هي خصم بالسالب من قدرة العقل على التفكير…

In order for the Arab mind to regain its health on thinking, it must get rid of common and non-critical myths and ideas.
Common myths and ideas impede the work of the mind just as the overload impedes the car's start.
When a car loaded with excessive power goes through a fateful turn and suddenly it loses control and falls into the abyss.
I believe in what Al-Jabri said about the Arab 'resignation of the mind' and its inability to produce new knowledge before being free from its myths and disadvantages.
In our communities there are three layers of common ideas that impede the work of the mind:
First: The Religious Class:
Islam is the ring of religions, and God's final word is the absence of a distortion. Islam is a religion and a country. Islamic texts are fixed and pure, not subjected to any distortion. Islam is a comprehensive approach with answers to all affairs of life. Islamic law should be the basis of rule, Islam does not need religious reform or renewal, because of our distance from religion…
This rubble of common thoughts makes any critical thinking about religion impossible..
Second: National Class:
All the citizens of the Arab world are of the Arab race. Arabs must unite in one country. The centralization and superiority of Arab morals over other nations. Centralism and excellence of Arabic over other languages. Islamic civilization is an Arab civilization and it is the finest civilizations ever. We entered the age of decadence when he wished the Arabs were removed from power and the Persians would dominate and leave. The Arab world is the center of the world and the victim of an ongoing conspiracy from the West to loot its wealth…
Third: The local national class:
Every Arab Qatar has its own ideas and national legends that impede its thinking.
In Yemen, for example, there is a type of 'Yemeni central' composed of rubble of non-monetary ideas such as: Yemenis origin of Arabs (Yemenis themselves are the product of Arab immigrants from the north).
The ancient Yemeni civilization was the finest and strongest civilizations of the ancient East (can it be compared to Egyptian, Chinese or Assyrian civilization).
Most of the religious beliefs in Judaism and Islam are taken from ancient Yemeni religions (Kamal Al-Crusader and Al-Rabei's claims).
Yemen is a cemetery of invaders and disobeyed the two gas (Yemen has been under occupation for thousands of years and has been subjected to it like others, but even the times when Yemen has not been under occupation are limited).
Yemen has privacy in its development that makes it different in the laws of its development and collapse from other countries. Yemenis entered Islam without fighting. If the Yemenis had not spread Islam. We are financially retarded but we are descendants of civilization and a glorious past!!
Of course, adding to the popular narcissism system: Yemeni food is the most delicious food in the world, Yemeni art is the finest art on the island, and Yemeni clothes are the most beautiful thing that man's hand has planned, and Yemeni weather is the most moderate on earth, and it is a beautiful habit not Destructive underdevelopment and mass addiction..

The higher the accumulated layers, the harder it will be to think because the mind is bound and loaded with myths and myths. And every myth or myth is a negative opponent from the mind's ability to think…

Translated

حسين الوادعي الصفحة العامة, profile picture

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى