وعي

الدين صناعة بشرية | تفسير القرطبي: وبخ تعالى: لكم دينكم ولي دين فيه معنى التهديد ؛ وهو كقوله

الدين صناعة بشرية

تفسير القرطبي: وبخ تعالى: لكم دينكم ولي دين فيه معنى التهديد ؛ وهو كقوله تعالى: لنا أعمالنا ولكم أعمالكم أي إن رضيتم بدينكم ، فقد رضينا بديننا. وكان هذا قبل الأمر بالقتال ، فنسخ بآية السيف. وقيل: السورة كلها منسوخة. وقيل: ما نسخ منها شيء مسجل خبر. بمعنى لكم دينكم أي جزاء دينكم ، ولي جزاء ديني. وسمى دينهم دينا ، لأنهم اعتقدوه وتولوه. وقيل: المعنى لكم جزاؤكم ولي جزائي ؛ لأن الدين الجزاء.

الدين صناعة بشرية ، صورة الملف الشخصي

[ad_1]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى