وعي

الدين صناعة بشرية | (ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا) التحريم إحصان الفرج

الدين صناعة بشرية

(ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا) التحريم
إحصان الفرج تعبير معروف و مفهوم قادر على أن يتحول الفرج في المرة الثانية لجيب الدرع عند المفسرين

زاد المسير لابن الجوزي: وبخ تعالى: مشاهدة أحصنت فرجها ذكرنا فيه قولين في سورة [الأنبياء: 92] فمن قال: هو فرج ثوبها ، قال: "الهاء" في وبخ تعالى: فنفخنا فيه يرجع ، وذلك لأن جبريل مد جيب درعها ، فدخل فيه. ومن قال هو مخرج الولد ، قال: "الهاء" كناية عن غير مذكور 😂 ، لأنه نفخ في درعها لا في فرجها.

  مجلة الملحدين العرب: العدد الثالث والثمانون / أكتوبر تشرين الأول / 2019

تفسير القرطبي و أحصنت يعني عفت فامتنعت من الفاحشة 👍 . وقيل: إن المراد بالفرج فرج القميص ؛ أي لم تعلق بثوبها ريبة ؛ أي إنها طاهرة الأثواب 😂 . وفروج القميص أربعة: الكمان والأعلى والأسفل. قال السهيلي: فلا يذهبن وهمك إلى غير هذا ؛ يبدو من لطيف الكناية ، لأن القرآن أنزه معنى ، وأوزن لفظا ، وألطف إشارة 😮 ، سيما والنفخ من روح القدس بأمر القدوس ، فأضف القدس إلى القدوس ، ونزه النزه المطهرة عن الظن الكاذب والحدس. فنفخنا فيها من روحنا يعني أمرنا جبريل حتى نفخ في درعها ، فأنا بذلك النفخ المسيح في بطنها 🤔

لا أدري كيف تمارس الفاحشة عن طريق جيب القميص.

  الدين صناعة بشرية | هل الله سادي ليخلق كل هذه الأعداد من البشر ليدخل نسبئة ضيئلة الجنة و يعذب

الدين صناعة بشرية ، صورة الملف الشخصي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق