مفكرون

حسين الوادعي | العنصرية موضوع لا زال في دائرة "اللامفكر فيه" في

العنصرية موضوع لا زال في دائرة "اللامفكر فيه" في العقل المسلم.
لو قال أمريكي أبيض أن البيض فقط هم من يحق لهم تولي الوظائف العليا والسيادية في الدولة لقلنا انه عنصري.. لكن أغلبية المسلمين يؤمنون أن المسلم فقط هو من يحق له ذلك في الدول الاسلامية، ومع ذلك لا يعتبرون هذا عنصرية.
الجدال الدائر حاليا حول زواج المسلمة من غير المسلم نموذج واضح.
لو قال البيض مثلا أنه لا يجوز زواج بيضاء من أسود، أو زواج بيضاء مسيحية من مسلم، أو يمنع زواج سوداء مسيحية من مسلم لأنه لا تكافؤ بينهما لقلنا ان هذا قمة العنصرية الدينية.
لكن أن يؤمن اغلبية المسلمين ان زواج المسلمة من غير مسلم خطيئة، فهذا شيء طبيعي من وجهة نظرهم..
كانت العنصرية سلوكا طبيعيا وفكرا مقدسا في الغرب ثم حاربوه واسقطوه، ولم يصل العقل المسلم بعد الى هذه المرحلة.
ينتقد المسلم عنصريات الغرب التي اصبحت هامشية ومجرمة في القانون، لكنه يدافع عن عنصرياته المتحكمة في جوانب حياته والمحمية بالقانون والعنف.
لا زال الاغلبية في المجتمعات الاسلامية يستخدمون كلمات مثل "يهودي ونصراني ومجوسي" باعتبارها شتائم.. ناهيك طبعا عن من يؤمن أن غير المسلمين انجاس وبلا اخلاق وفي مرتبة أدنى.
كل هذه العنصريات لا زال العقل المسلم عاجزا عن نقدها وتفكيكها.. لأنه لم يصل الى المرحلة العقلية التي يستطيع فيها نقد ذاته ورؤية حقيقته في المرآة.
لا ننسى أيضا ان العبودية لا زالت قضية مختلف عليها في العالم الإسلامي بين من يرى إنها حكم شرعي خالد، ومن يرى انها حكم شرعي تم تأجيل تنفيذه لكن ليس هناك مانع من العودة إليه لو اقتضت الإحوال، وبين اقلية ترى انه حكم انتهى وصار جريمة في حق الإنسانية.
فاذا كانت جريمة مثل العبودية لا زالت محل جدال واخذ ورد فما بالك ببقية العنصريات الأخرى.

  عبدالله القصيمي | "إن الله لا يغفر أن يُشرَك به ويغفر ما دون ذلك" – إذن كيف يغ
Racism is a subject that is still in the ′′ no-brainer ′′ circle of Muslim mind.
If only a white American said that only white people are entitled to take over the highest and sovereign jobs in the state, we would say that he is racist.. But majority of Muslims believe that only Muslims are entitled to this in Islamic countries, yet they don't consider this racist.
The current debate over the Muslim non-Muslim marriage is a clear example.
If white people said, for example, there is no white marriage to black, or a white Christian marriage to a Muslim, or a black Christian marriage to a Muslim because there is no equal between them, we would say this is the peak of religious racism.
But for majority of Muslims to believe that marriage of a Muslim to a non-Muslim is a sin, is natural from their point of view..
Racism was a natural behavior and a sacred thought in the West and then they fought it down, and the Muslim mind has not yet reached this point.
A Muslim criticizes Western racists that have become fringe and criminal in law, but defends his controlled racists in his life and protected by law and violence.
The majority in Islamic societies still use words like ′′ Jew, Christian, and Magi ′′ as insults.. Not to mention, of course, who believes that non-Muslims are impure, immoral, and lower rank.
All these racism is still unable to criticize and dismantle them.. Because it hasn't reached the mental stage where it can criticize himself and see his truth in the mirror.
Don't forget also that slavery is still a different issue in the Islamic world between those who see it as a legitimate ruling, and those who see it as a legitimate ruling postponed, but there is no reason to return to it if necessary, and a minority who sees it as an end It became a crime against humanity.
If it's a crime like slavery still in controversy and taking flowers let alone the rest of the other racists.

Translated

  سمير علي جمول | بدعوة من الصديق الجميل والهلالي المتميز علي الرحال حضرنا في أحد المسابح

حسين الوادعي الصفحة العامة, profile picture

على تويتر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق