مفكرون

حسين الوادعي | ما هي الاساءة للإسلام والرسول؟…

دعوني أحكي لكم حكاية صغيرة.
كلنا شاهدنا فيلم "الرسالة" للمخرج مصطفى العقاد ، وكلنا على ما اعتقد نعتبره من أفضل الإعلام الدرامية التي قدمت صورة ايجابية للإسلام وبامكانيات عالمية.
هذا الفيلم، نفسه، اعتبره حراس العقيدة، عند انتاجه في 1976، اساءة للاسلام والرسول والصحابة!!
بدأت الحرب ضد الفيلم حتى قبل تصويره، وقادت السعودية المعركة ضد الفيلم "المسيء" حتى تم اجبار المغرب على منع تصوير الفيلم في أراضيه.
الازهر ، بعد أن كان قد وافق على الفيلم، عاد وانتقده وطالب بمنعه وظل الفيلم ممنوعا من العرض في مصر اكثر من 20 سنة.
قامت ضد الفيلم حملة اعلامية ودبلوماسية شعواء لا تقل عنفا عن الحملة التي قامت ضد الرسوم الدنمركية عام 2006 !
ليبيا كانت البلد الوحيد الذي انقذ الفيلم من السقوط ووافق على تصوير مشاهده وبناء ديكوراته داخله.
كان تصوير الفيلم يتم وسط حراسة مشددة خوفا من أي عمل عدائي ضد الفيلم "المسيء للرسول"!
عندما حان موعد عرض الفيلم عام 1977 منعت اغلب الدول العربية عرضه، فذهب العقاد لعرضه في أوروبا ففوجيء بالمسلمين الغاضبين هناك يحاولون منع عرضه مما جعله يغير عنوانه من "محمد رسول الله" إلى العنوان الذي عرف به اليوم "الرسالة".
عندما تم عرض الفيلم في أمريكا هاجم أعضاء جماعة "امة الإسلام" دور السينما واحرقوها!
كان أحد اسباب اعتبار الفيلم اساءة للرسول أنه رمز للرسول بضوء يظهر في المشاهد التي يتحدث فيها الصحابة معه!
قدم الفيلم صورة مبالغ في المثالية للإسلام، صورة اسلام معقم، وصافي ونقي بلا معارك ولا صراعات ولا جهاد ولا عنف.
رغم المثالية المفرطة للفيلم إلا أن حراس العقيدة لم يتسامحوا..
فكيف يجرؤ ويرمز للرسول بالضوء وبحركة الكاميرا . "إلا رسول الله"… "بأبي انت وأمي يا نبي الله". "لنقطع رأس المخرج الكافر"..!
إن التطرف والارهاب لن يعاقبك فقط على الاخنلاف معه… انه سيعاقبك حتى لو نافقته وقدمته في صورة مثالية لا تتوافق مع معاييره الصنمية الصارمة.
قدم العقاد الإسلام في مشاهد راقية ومصنوعة بمعايير عالمية… وبانتقائية تم انتقاده عليها من الناحية الدرامية ،خاصة وانه اهمل حقائق ذكرتها حتى أمهات كتب السيرة المعتمدة.
عند صعود داعش سخر البعض قائلين ان داعش هي "المشاهد المحذوفة من فيلم الرسالة"!
هذه المشاهد المحذوفة قتلت المخرج الذي أراد تقديم صورة حضارية للاسلام في تفجيرات ارهابية في عمان هام 2005.
الخلاصة ان مفهوم الاساءة عند التطرف والارهاب واسع جدا..
إذا قلت ان الرسول لم يقتل معارضية ولم يتزوج طفله في الثامنة ولم يأمر بالنهب والسبي..قد يرى البعض في ذلك اساءة تستاهل قطف رأسك.

  اياد شربجي | تصبح تهمة ازدراء الاديان التي اعتقلها المدون المصري شريف جابر عادلة
What is the offense to Islam and the Messenger?
Let me tell you a little tale.
We have all watched the film ′′ Al-Rala ′′ by director Mustafa Akkad, and we all consider it one of the best dramatic media that presented a positive picture of Islam with universal possibilities.
This movie, itself, considered by the guards of faith, when produced in 1976, as an abuse against Islam, the Messenger and the Companions!!
The war against the film began even before it was filmed, and Saudi Arabia led the battle against the film ′′ abusive ′′ until Morocco was forced to ban the film in its territories.
Al-Azhar, having approved the film, returned criticized him and demanded that the film be banned from showing in Egypt for more than 20 years.
She launched against the film a no less violent media and diplomacy campaign against Danish drawings in 2006!
Libya was the only country that saved the movie from falling and agreed to film watching and build its decorations inside it.
The film was being filmed amidst heavily guarded fearing any hostile action against the film ′′ Abuser of the Messenger "!
When it was time for the film to be released in 1977, most Arab countries banned its premiere, so Akkad went to show it in Europe and surprised the angry Muslims there trying to prevent it, which made him change his title from ′′ Muhammad Messenger of Allah ′′ to the title he knew Today has the ′′ message ".
When the movie was shown in America, members of the ′′ Ummah of Islam ′′ attacked and burned them down!
One of the reasons why the film was considered an offense to the Prophet as a symbol of the Prophet in light that appears in the scenes where the companions speak with him!
The film presented an overrated picture of Islam, a picture of Islam, a picture of sterile, pure and pure Islam without battles, conflict, jihad, or violence.
Despite the excessive idealism of the film, the guards of faith did not tolerate..
How dare he symbolizes the Messenger with light and camera movement. ′′ Except the Messenger of Allah "… ′′ My father, you and my mother, O Prophet of Allah ". Let's cut off the head of the infidel director "..!
Extremism and terrorism won't punish you for disagreeing with him… He will punish you even if you hypocrite him and present him in a perfect picture that doesn't conform to his strict fetish standards.
Al-Akkad presented Islam in high-end scenes made by universal standards… Selectively criticized it dramatically, especially since he neglected facts mentioned by even the mothers of the approved biography books.
Upon the rise of ISIS, some mocked saying ISIS is ′′ the deleted scenes from the movie Al-Rasala "!
These deleted scenes killed the director who wanted to present a civilizational picture of Islam in terrorist bombings in Oman Ham 2005.
Bottom line is that the concept of abuse when extremism and terrorism is very broad..
If you say that the Prophet did not kill an opposition, did not marry his child at eight, and did not order looting and insulting.. Some may see an abuse worth picking your head.

Translated

  حامد عبدالصمد | موضوع العنصرية في أمريكا أكثر تعقيداً من معظم التحليلات اللي الناس بتعملها عن

حسين الوادعي الصفحة العامة, profile picture

على تويتر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق