التنمية البشرية

العقل دين | إن كل عظمة كتابك لا تساوي إلا أمية قارئيه ومفسريه .. إنك الكتاب العجيب الذى

العقل دين
[ad_1]

إن كل عظمة كتابك لا تساوي إلا أمية قارئيه ومفسريه ..
إنك الكتاب العجيب الذي ليس فيه أى معنى من معانى أى كتاب ..

إنك الكتاب الذي لا يقرؤه الا الذين لم يقرأوا أى كتاب ..
إنك الذي لا يرى حروفه إلا العيون الفاقدة لكل الرؤية ..

إنك الكتاب الذي ألف وكتب قبل عصر القراءة والقراءة والذى لا يقرؤه إلا من فى ذلك ويعيش فيهم ذلك العصر.

– عبدالله القصيمي – الكون يحاكم الإله –

كل عظمة كتابك تساوي الأمية والقارئ والمترجم .. أنت الكتاب الغريب الذي لا معنى له في أي كتاب .. أنت الكتاب الذي لا يقرأه إلا من لم يقرأ كتابًا .. أنت الكتاب الذي رسائل لا ترى إلا العيون التي تفقد كل بصر .. أنت الكتاب الذي كتب وكتب قبل عصر الكتابة والقراءة الذي لا يقرأه إلا من يعيش في هذا العصر ويعيش في هذا العصر. – عبدالله القاسمي – الكون يدين الله –

مترجم


[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

18 − تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى