مفكرون

حسين الوادعي | يقدم عالم اليوم امكانيات تقنية هائلة للتغير والتطور.. لكن

[ad_1]

يقدم عالم اليوم امكانيات تقنية هائلة للتغير والتطور.. لكن المجتمعات والثقافات لا تتعامل معها بنفس الطريقة.. بل ان التقنية الواحدة فد تتحول من أداة استقرار واندماج الى أداة تفكيك وحروب عندما تنتقل من ثقافة لأخرى..
الأسباب كثيرة..
المستقبل هو هدف المجتمعات المتقدمة. بينما الماضي هدف وغاية المجتمعات التقليدية.
تستخدم المجتمعات المتقدمة منتجات العلم والتقنية للتقدم الی الأمام ولفتح آفاق اكثر نحو سعادة الانسان ورفاهه.
اما المجتمعات التقليدية فتظل أسيرة الماضي.وحتی عندما تستخدم العلم والتكنولوجيا ومؤسسات الحداثة تستخدمها لبعث الماضي لا لبناء المستقبل.
تستخدم وسائل الاعلام لنشر التطرف والخرافة والنزعات الطائفية والشعبوية لا لنشر العلم والمعرفة.
وتستخدم الديمقراطية لبعث حركات الاحياء المناطقي والطائفي وايصال اكثر الجماعات تخلفا الی السلطة لا لحماية مصلحة المواطن. وتستخدم مؤسسات التعليم لنشر الفكر اللاعقلاني المتشدد وتدمير التفكير النقدي.
وتستخدم مؤسسات المجتمع المدني لنزع الصبغة "المدنية" وتحويل الی مجتمع الی كتائب رقابة دينية.
هذا هو القدر التناقض للمجتمعات التقليدية. المزيد من التحديث التكنولوجي يؤدي الی المزيد من التخلف والطائفية.
واي استخدام للعلم والتكنولوجيا قبل حسم مسالة الحداثة لا يعدو ان يكون تحديثا للتخلف وتسليحا للرجل البدائي بأحدث الأسلحة الفتاكة.
تحدينا التاريخي هو الانتقال من "تحديث التخلف" الی"الحداثة" الحقيقية.

Today's world offers tremendous technical capabilities for change and evolution.. but societies and cultures don't treat them the same way.. Rather, one technology can go from a tool of stability and integration to a tool of dismantling and wars when they go from one culture to another ..
The reasons are many..
The future is the goal of developed communities. While the past is the goal and purpose of traditional communities.
Advanced communities use science and technology products to move forward and open up more prospects for human happiness and well-being.
Traditional societies remain captive of the past. And even when you use science, technology, and institutions of modernity, you use it to resurrect the past, not to build the future.
The media is used to spread extremism, myth, sectarianism and populism, not to spread knowledge.
Democracy is used to resurrect logical and communal neighborhoods movements and to bring the most backward groups to power, not to protect the interests of the citizen. Education institutions are being used to spread hardened irrational thinking and destroy critical thinking.
Civil society organizations are using ′′ civilization ′′ and transforming into a community into religious control brigades.
This is the paradox of traditional societies. More technological upgrade leads to further underdevelopment and sectarianism.
Any use of science and technology before the issue of modernity is only an update of backwardness and arming of primitive man with the latest lethal weapons.
Our historic challenge is to go from the real ′′ modernization ′′ to the real ′′ modernity

Translated

حسين الوادعي الصفحة العامة, profile picture
[ad_2]

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة + 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى