حسين الوادعي | لست أجد حرجا حين أقول إن اغلب الأشياء الايجابية التي

[ad_1]

لست أجد حرجا حين أقول إن اغلب الأشياء الايجابية التي ساعدتني في حياتي هي تلك التي أتت من الغرب ومن الثقافة الغربية..
الديمقراطية، حقوق الإنسان، العقلانية ، المذهب الانساني، العلمانية، مجانية التعليم، حق المعارضة والاحتجاج، حرية التعبير دون خوف، التعددية واحترام الاختلاف..
صحيح أن الغرب لم يخترع هذه القيم من الصفر بل كانت نتيجة تفاعله مع الحضارات الأخرى وتطويره للقيم الايجابية فيها، الا ان الغرب هو من حولها إلى حقوق مؤسسية ومحمية وعالمية.

ولست أجد حرجا في الاعتراف أن أغلب المعوقات التي واجهتها في حياتي كانت نتيجة ثقافتنا الشرقية الموروثة.
ليس الغرب ملاكا مطلقا ولا الشرق شرا مطلقا .. لكن المساواة بينهما مجرد كذبة دبلوماسية ممجوجة.

صارت الموضة ان تنتقد الغرب وتدينه لتثبت وطنيتك، وان تتحدث بلا كلل عن الامبريالية والمركزية الأوروبية لتثبت استقلالك..
هذه كلها حفلات تنكرية لا أجيدها ولا احتاج لها..
حتى المفاهيم التي ننتقد بها الغرب اليوم هي مفاهيم غربية.. يا لسخرية القدر!

أؤمن أن هناك حضارة واحدة يعيشها العالم اليوم، وقيما كونية تساهم في تحسين حياة البشر وحمايتهم من الظلم والاستبداد والعنف والجهل…


[ad_2]

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

Exit mobile version