مفكرون

حسين الوادعي | الفريضة الغائبة عندنا هي النقد الذاتي…..


ثقافتنا العربية الاسلامية ثقافة غير نقدية، بمعنى انها لا تناقش ولا تفحص المسلمات العقلية والدينية وتتبناها كما هي وتحميها من النقد والتقييم.
وعندما تمارس الثقافة العربية النقد فهي تمارسه ضد الآخر.. تاريخيا كان السنة ينقدون الشيعة والشيعة ينقدون السنة والفلاسفة ينقدون الفقهاء والفقهاء ينقدون الفلاسفة، والحنابلة ينقدون الاشعرية والاشعرية ينقدون المعتزلة، والمسلمون بشكل عام ينقدون الأديان الأخرى.
لكن كان من النادر جدا أن تجد “نقدا ذاتيا” للأفكار الكبرى والأسس والأصول. لم نجد شافعيا يوجه نقدا ذاتيا للشافعية، ولا حنبليا يوجه نقدا ذاتيا للحنبلية، ولا فيلسوفا يوجه نقدا ذاتيا للفلاسفة وافكارهم، ولا مفكرا مسلما يوجه نقدا ذاتيا لأسس الإسلام وأصوله.


على تويتر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق