وعي

الدين صناعة بشرية | أناس من أناس أناس حقيقيون في العدالة والعدالة

الدين صناعة بشرية

هناك فارق بين العدالة و العدالة بين التمثيل و تعذيب الناس:

قدم أناس من عكل أو عرينة ، فاجتووا المدينة فأمرهم النبي ، بلقاح ، وأن يشربوا من أبوالها وألبانها فانطلقوا ، فلما صحوا ، قتلوا راعي النبي ، واستاقوا النعم ، فجاء الخبر في أول ، فبعث في آثارهم ، فلما ارتفع النهار جيء بهم ، فأمر فقط أيديهم وأرجلهم ، وسمرت أعينهم ، وألقوا في الحرة ، يستسقون فلا يسقون. قال أبو قلابة: فهددها قسرقوا وقتلوا ، وكفروا بعد إيمانهم ، وحاربوا الله ورسوله. صحيح البخاري: 233




[ad_1]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى