التنمية البشرية

العقل دين | غياب الحقيقة المطلقة لا يعني أن نعبد الخرافة. عدم إمتلاك الجواب الصحيح أو

العقل دين
[ad_1]

غياب الحقيقة المطلقة لا يعني أن نعبد الخرافة.

عدم إمتلاك الجواب الصحيح أو الافتقار لتفسير علمي لظاهرة معينة ، لأنه تفسير غير منطقي.

فعندما تسألني المنشأ: كيف وجد الكون من دون خالق؟
فاجيب لا أعلم.

لا داع تشعر بالنصر و تطالبني بأن أؤمن بإلهك الخارق صاحب الدين ، لأن الهندوسي ، السيخي ، المسيحي ، اليهودي و غيرهم يؤمنون بأن (الإله الخاص بهم).

قبل سنوات ليست بالبعد الجميل بان الشهب رجوم للشياطين
وكان الاعتقاد أن الرعد صوت الملائكة
وأن الارض مسطحة
وأن الشمس تغرب في عين حمئة.

كل هذه الادعاءات كانت بدون دليل وتم اثبات بطلانها بالدليل.

غياب التفسير العلمي لأي تفسير علمي لأن تفسيره يجعل تفسير تفسير السبب في تفسير ذلك لا يوجد علمي له.

اله الفجوات إله.


[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى