وعي

الدين صناعة بشرية | الذي أهدر دم المعلم الفرنسي هو الاسلام نفسه و محمد نفسه لا كلام الفقهاء و لا

الدين صناعة بشرية

الذي أهدر دم المعلم الفرنسي هو الاسلام نفسه و محمد نفسه لا كلام الفقهاء و لا التطرف أيها المسلم الكيوت و الشيخ الكذاب:
أن أعمى له أم ولد ، تكون نية تكون فيها ، فينهاها ، فلا تنتهي ، فلما كان ذات ليلة أخذ المعول ، فجعله في بطنها ، واتكأ عليها فقالها فقال: ألا اشهدوا أن دمها هدر
الراوي: عبدالله بن عباس. بلوغ المرام: 363 حكم ابن حجر العسقلاني: رواته ثقات


  الدين صناعة بشرية | إلى المدلس المرقع الذي يلجأ لفضائح الملحدين ليقول اللادينين بلا أخلاق و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق