مفكرون

حسين الوادعي | في مصطلح الإرهاب…


لم يكن الإرهابيون الأوائل يخجلون من وصف أنفسهم بالإرهاب ، بل كانوا يؤكدون هذه التهمة ويفتخرون بها.
قبل احداث 11 سبتمبر لم يكن خطاب الاسلام السياسي يتحفظ او يرى بأسا في الدفاع عن الإرهاب.
نشر عبد الله عزام مصطلح الإرهاب في الخطاب الإسلامي وقال بوضوح في أحد خطبه الشهيرة أن الإرهاب فريضة دينية وأن كل مسلم إرهابي.
تلقف الاخوان والسلفيون مبادرة عزام لنفض الغبار عن مصطلح الإرهاب واستمروا لسنوات يكررون في خطبهم أن إدانة مصطلح الإرهاب مجرد تأثر بالغزو الثقافي والهيمنة الغربية لأن الارهاب مصطلح اسلامي اصيل لا يجوز رفضه لأنه ذكر في القرآن ” ترهبون به عدو الله وعدوكم”..
واستمر الدفاع عن مصطلح الإرهاب من قبل الاسلاميين على هذا الحال حتى احداث سبتمبر 2001 وبداية الحرب العالمية على الإرهاب فاضطرت حركات الاسلام السياسي والجهادي للتخلي عن المصطلح بعد ان اصبح مكروها شعبيا ومُجرّما على المستوى العالمي.

لهذا ابتسم من داخل قلبي عندما أرى تلك التناولات التي تتعامل مع الإرهاب وكأنه ظاهرة جديدة ولدت بعد ذبح المدرس الفرنسي.

  اياد شربجي | يوم الجمعة ستطلق إسرائيل رحلة فضائية نحو القمر ، والعرب كمان ما قصروا ، نازلين


على تويتر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق