مفكرون

حسين الوادعي | ليس العيد وقتا مناسبا للحديث عن الموت، لكن صفحاتنا التي

ليس العيد وقتا مناسبا للحديث عن الموت، لكن صفحاتنا التي تتسيدها تنويهات النعي وصور الجنائز تجعلني ابحث عن تفسير.
ما أعجب هذه النفس الآبقة التي تبحث عن تفسير لكل شيء!
هل يمكن للإنسان أن يختار قرار موته (لاشعوريا)؟
وهل اوطاننا المنهارة واحلامنا المذبوحة على قرابين مسوخ الكهوف سبب في زيادة حالات الموت المفاجيء التي نقرأ عنها كل يوم؟
سجل العلماء ظاهرة نعرفها جميعا وهي أن المتزوجين لفترة طويلة قد يموتون متتابعين بفارق زمني بسيط(عدة شهور). و أطلقوا على هذه الظاهرة (متلازمةالقلوب المحطمة HeartbrokenSyndrome).
ان رحيل شريك العمر يسبب احباطا و آلاما نفسية وجسدية واضطرابات قد تؤدي الى الموت.
ويبدو ان هناك قدرة لاشعورية ما تستطيع إرسال أمر الموت الى الدماغ فيلحق الشريك شريكه المتوفي وفاء لمقولة (لم… المزيد


على تويتر

  الخطوط الجوية الإثيوبية ستُسَير أول رحلة إلى أوروبا بطاقم النساء فقط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق