وعي

الدين صناعة بشرية | (يا أيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا

الدين صناعة بشرية

(الذين قاتلوا من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين)
تفسير ابن كثير: أمر تعالى المؤمنين أن يقاتلوا الكفار فأولا الأقرب فالأقرب إلى حوزة الإسلام ؛ ولهذا بدأ رسول الله بقتال المشركين في جزيرة العرب ، فلما فرغ منهم وفتح الله عليه مكة والمدينة ، والطائف ، واليمن واليمامة ، وهجر ، وخيبر ، حضرموت ، وغير ذلك من أقاليم جزيرة العرب ، ودخل الناس من أهل أهل الكتاب ، فبلغ تبوك ثم رجع لأجل جهد الناس وجدب البلاد وضيق الحال ، وكان ذلك سنة تسع من هجرته


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى