مفكرون

حوح حووح كررررش صدق جارنا. في أحد صباحات طفولتنا القروية. سمعت ضجة ملفتة في

حوح حووح كررررش
صدق جارنا.
في أحد صباحات طفولتنا القروية. سمعت ضجة ملفتة في حوش الجيران. فنظرت بين أحجار السياج وإذا بحمارتهم قد ولدت وتحولقوا حولها. ونظر إلى حوشهم ووقفت مع ابنهم وابنتهم ننظر الى الكر الصغير ونحاول وبره الناعم الجميل … بينما كان جارنا منشغلا بفتح أذنه بداخلها (حوح حووح كررررش) ويكرره لمرات … وكعادتي ما معنى هذه الكلمات ولماذا يصيح بها في الفضل الكردي بصوت عال …؟
فقال لي هذا نداء … يترسخ في تلافيف مخه وذهنه … حتى إذا ابتعد عنا في الحقول نناديه حوح حوح كرررش فيهرع مسرعا الى الزريبة … فقلت له و ابتعد كثيرا ..؟
ومن ثمّ إلى أوروبا وسمع النداء.
ذكرني بها الشيش اللاانيجئ حديثا وأهله الى فرنسا الذي ذبح معلمه الفرنسي بالسكين … !!!
صدق جارنا (حوح حووح كررررش)
قاطعوا الفرنسية.
من الصديق Sohail Aleid Dahdal


  سمير علي جمول | يوسف البندر 4 س · قصة حزينة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق