مفكرون

حسين الوادعي | ومن يستطيع التنفس في العالم العربي؟…


…………………………

جميل هذا الاهتمام العربي بالتظاهرات ضد العنصرية في أميركا والتداعيات التي أدت إليها. ولا أشك أبداً في أهمية المتابعة العربية لقضية مهمة مثل قضية العنصرية من زاوية رفضها، لا من زاوية تأييدها. وهو أمر مهم جداً للعقل العربي الذي ما زال يتجنب أي نقاش لمظاهر العنصرية في المجتمع العربي.

غير أن التاريخ القريب يقول إن العالم العربي لا يهتم بالأحداث المفصلية في الغرب من أجل أن يفهمها ويستخلص العبره منها، بل يتابعها ليعيد تأكيد أفكاره وتحيزاته المسبقة.

لكن، بالنسبة إلينا نحن العرب بالذات، هل يعكس هذا الاهتمام رفضاً حقيقياً للعنصرية؟

ألسنا عنصريين ضد ذوي البشرة… المزيد


على تويتر
[elementor-template id=”108″]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى