مفكرون

حسين الوادعي | “إلا رسول الله”… إلا حرّية التعبير…


……………………..
اشتباك العالم الإسلامي مع حرية التعبير طويل وشائك.ويبدو أن الحملة التي تتشكلُ حالياً تحت شعار “إلا رسول الله” هي إضافةٌ أخرى للاشتباك غير الضروري بين الإسلام وحرية التعبير.

لا يمكن بالطبع إغفال الجانب السياسي للحملة، فهي تأتي بشكل شبه حصري تقريباً من قبل قوى وجماعات مرتبطة بالإسلام السياسي الإخواني، وتغطية على حملة مقاطعة أخرى للسلع التركية تقودها بلدان خليجية مشتبكة مع المحور القطري-التركي. تنشر الحملة بنشاط صور وأسماء السلع الفرنسية المطلوب مقاطعتها ثم تنتقل بحرفية مدروسة لتقديم خطاب للرئيس التركي رجب طيب أردوغان يهاجم فيه الغرب والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون مقدماً نفسه المقاتل الوحيد في الميدان.


على تويتر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق