مفكرون

أحمد علام الخولي | ‏وصل أمريكا بعد أن حصل على هجرة ظل يسعى خلفها عدة سنوات أما الأخر فوصل إلى

‏وصل أمريكا بعد أن حصل على هجرة ظل يسعى خلفها عدة سنوات أما الأخر فوصل إلى ‎أوروبا عبر البحر بعد أن نجى من الموت بإعجوبة بينما هى فقد وصلت إلى كندا لتستنشق هواء حريتها وعدم كبتها دينيا و مجتمعيا وبعد أن التقطوا أنفاسهم وتم منحهم منازل وتأمين صحي وتعليم مجاني من حكومات تلك الدول وشعروا بالأمان بدأو ينعزلون عن تلك المجتمعات فى جيتوهات مغلقة وبدأوا يدعون فى ظل الحرية لفقههم العظيم ونصوصه العظيمة كالتعدد والجهاد وتطبيق الشريعة التي فروا منها حفاة بعد مالاقوه فى دولهم من الجماعات الدينية التى تتقاتل تحت راية تلك النصوص بل ولم يكتفو بذلك وبدأوا يدعون لثقافتهم بأساليب همجية كالإعتداء على تلك الفرنسية التى كانت ترتدى تنورتها القصيرة فلم تروقهم فضربوها فى وضح النهار منذ عدة أيام فى بلدها لا بلدهم..ثم يصيحون عندما تبدأ تلك الدول الحفاظ على مبادئها وتنوعها وإستقرارها وقوانينها التى جعلتها دولا مستقرة ومتقدمة وتحترم حقوق الإنسان ..
ولكن العقل العربي مريض بـ متلازمة التفوق الوهمي.فيعتقد أن قيمه وفقهه وتراثه هم الأعلى وأن ما به من ضعف وتخلف عن الحضارة في الوقت الحالي بسبب أنه لم يطبق ما فر منه فى بلاده لذلك فإن ‏الهوة بيننا وبين الغرب ليست معرفية ولا علمية لكن يبدو أنها جينية فلا توجد أمة أخرى تفتخر بتخلفها وتعتز بجهلها حتى عندما يسافروا لدول الغرب هربا من واقع مرير فإنهم ينقلون تخلفهم وأمراضهم بإصرار عجيب ثم نريد أن يقتدي بها الغرب لذلك لن نلتحق بالعالم إلا عندما ندرك أن الله لا يفضل ولا يحب وليس مع ‎المسلمين دونا عن بقية ال ثمانية مليار بنى أدم ولن نتغير إلا عندما ندرك أن الله لن يفضل أن نتداوى ببول البعير ونترك العلاج المستخلص من الخنزير وأن الله لا يحرم الموسيقى والفنون وكل جميل فى حين يحلل الغزو والسبي والاغتصاب الذي ندرسهم للأن تحت مسمى فقه الحروب ولن ننهض إلا عندما نقف مع أنفسنا ونقول .. نعم هناك خلل

  اياد شربجي | ما يحدث في السعودية الآن من سلوكيات و قرارات تلامس مشاعر صغيرة من الناس

Ahmed Allaam Elkholy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق