مفكرون

اياد شربجي | تعقيقاً على منشوري السابق إرسال لي سيدة سورية فاضلة وأحترمها رسالة على الخاص ،

اياد شربجي

تم إرساله إلى ما يليه ، مما يجعله يحمل نفس العلامة التجارية ، ويرجع ذلك إلى السلام ، ويرجع ذلك إلى يحمله السلاح ويفرضه ، يحمل هذا السلاح ويرفعه يحمل نفس العلامة التجارية. الموضوع الذي لطالما يتكرر منذ سبع سنين
======================
سيدتي ، إذا نظرتي للموضوع وحاكمتيه بمنطق اليوم ربما سيكون الحق معك ، لكن لإطلاق حكم أفضل وأكثر منطقية تعودي إلى تلك المرحلة ، ومن تجربتي ومشاهداتي الشخصية سأطلعك على حيث بعضيات الوضع آن:
– في البداية كان صوت المثقفين مسموعاً في الشارع ، وهم من أطلقوا كل الفعاليات التي تستمر حتى اليوم ، من اضراب الكرامة ، إلى عرائس الحميدية ، إلى مظاهرة الف ، إلى بوالين الحرية إلى … لكن عنف ووحشية النظام إلى بالدرجة الأولى ، وملاحقته الحثيثة والمركّزة الوضع للنشطاء واعتقالهم واعتقالهم ، ضعفاء صوتهم وحيهم كثيراً ، وأيقظ مشاعر الفتوة والانتقام في الاسم لدى الزكرتاوية ، الذين يقرؤن الوضع من زاوية الحارة والنخوة والرجولة.
– بعد أن تبدأ مرحلة الانتصار في مرحلة ما بعد التخرج ، بعد أن أصبح القائد الحقيقي للثورة عبر برنامجه في قناة وصال ، وصار هتاف الشعب يريد اسقاط النظام يسمع تالياً بعد شعار "أبشر أبشر يا عرعور".
– بدأت الأسلمة تضرب أطنابها في الثورة وبقوة ، بيكنا نسمعنا شعار "قائدنا للأبد سيدنا محمد" وقد تم إرسال بريد إلكتروني إلى التالي ، ومنكم ، ومنكم ، ناس كثيرين على مظاهرة (عرائس دمشق) ، والاتهامات والتهديدات والتهديدات التي تهاجمها وتهامها والاغاثه.
– إلى ذلك الحين ، أصبحت المظاهرات تضمنت شركات الطيران الاقتصادي والاسماعيلي ينطلقون ، لكن يبدو أن هذا التغيير كان مفاجئًا. الفتيات معي إلى جامعي الدقاق والحسن: أنهن سافرات ولا يجوز لهنّ أن يدخل المسجد ، رغم أن معظمهن كنّ ، برنامج ، رسم ، رسم ، رسم ، رمز ، رمز ، رمز ، رمز ، ورفض ، ورفض ، ورفض ، أي المنطقة ، أي المنطقة إلنا ، سمع عمنقلك يا انت كمان لا عاد تجي)
– تكررت المواقف فيما فيما بعد ، وأصبحت الثورة سنيّة ، وانسحب أبناء الطوائف الأخرى من المظاهرات شيئاً وشيئاً ، وأصبح النشطاء المدنيون غير مرحب بهم ومثاراً للسخرية بين المتظاهرين ، موعدوا ينعتون بـ (الخروق- النسوان- الطنطات- العلمانيين) لرفضهم تسلل الثورة وتيفها ، وتغير خطاب صفحات التنسيقات على الفيسبوك وأصبحت تنشر الآيات القرآنية والعبارات وتحول حلم الثورة السورية من التحرر إلى تطبيق الشريعة.
– في المناطق التي تم نشرها ، وبيانات النشر ، والمحافظة عليها ، ووصفها في بعض المناطق جر على أصحابه الاعتقال وربما الموت كما حدث مع أبو مريم في حلب.
– حينها كان هناك رضى شعبي عام عن حالة الأسلمة قانون المجتمع الدولي
عودة إلى الوطن ، لكن معظمهم لم ينقطعوا عن دولهم بالثورة ودعمهم لها.
– عندما خرج النشطاء للخارج ، وظنوا أنهم سيعملون براحة أكبر وسط جاليات واعية تعيش في الخارج ، حالة سورية لا تختلف عما هي في الداخل ، وسيطر المتأسلون من الخارج والهبات على المنظمات الاغاثية والمدنية والمدنية ، وشغّلوا من بينهم واستبعدوا النشطاء فاتحين واعتبروهم منفلتين وعلمانيين والعياذ بالله ، أو لاقامهم كديكور تزيني في بعض المنظمات فقط لدواعي تسويقية أمام الداعمين والغرب
– مع الافقار المنظم للنشطاء ومحاصرتهم داخليًا وخارجيًا وداخلًا وداخلًا وداخلًا وداخلًا وداخلًا ، وداخلها وداخلها وداخلها وداخلها وداخلها. الذين وصلوا بأعراض النشطاء العلمانيين ، وإقامتهم اللاتي قررن خلع حجابهن ، والشباب الذين ينتقدون الكتائب المتأسلمة.
– كل ذلك جعل النشطاء الذين خرجوا لأجل حريتهم يسألون أنفسهم (عن ماذا ندافع ، عما راضٍ راضٍ عنه) ، فيأس الكثيرون منهم واتوا القرار والمتوقع والمتوقع ، وهو النجاة الشخصية والهجرة إلى أوروبا ، ولم يعد موعدًا لمشاركتها في بلدهم إلا التفاعل مع العرض.
هذه الصورة الصغيرة لمناسبة صغيرة ، وهذا مثال صغير ، وهذا ما حدث صغيرًا ، وهذا ما حدث في صورة صغيرة ، وهذا ما حدث في صورة صغيرة في منطقة القطيعية التي سارت بها الجموع الثورية في الداخل. يخرج.

  شريف جابر | هل الله موجود ؟

* طبعاً هذه الصورة ليست جيدة المظهر والجاملة للمشهد ، الحرف ألف تفصيل وتفصيل لمذكره بشكل أو بآخر على الحالة التي وصلناها ، لكننا ركزت الجانب على الجانب الذي تشير إليه السيدة السائلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق