مفكرون

اياد شربجي | من وقت كنت صغير بشجع ألمانيا .. كنا 7 أخوة شباب وعايشين ببيت واحد ، وشي 20 ولد

اياد شربجي

ألمانيا .. كنا 7 أخوة شباب وعايشين ببيت واحد ، وشي 20 ولد عم بالحارة كلهن بيشجعو البرازيل ، أنا الوحيد كنت متل القملة المفروكة بينهن خصوصا وقت البرازيل مع ألمانيا.
كان عندي أخ مو بس بيشجع البرازيل ، بل كان متيم بالفريق ، والحقيقة ببداية التمانينات فريق البرازيل كان اسطوري ، ولحد هلأ بتذكر كيف كان أخي يشتري مجلة الصقر ويقص صور زيكو وسقراط وغيرهن وعامل منهن ألبوم ، وبتذكر وقت خسرت البرازيل مع فرنسا بكأس العالم 1986 كيف كان يبكي ويدعس على علم فرنسا ، والحارة وداريا كلها اكتئبت تاني يوم ووجوه الناس ، ما بتتفسر ، حتى أنو أحد فرن الخبز.
أمام هذ الولاء القوي للبرازيل ضليت خاف شجع ألمانيا بداريا لصرت مراهق وصار عندي عضلات … !!
البرازيل سيدة اللعبة بلا شك ، الطليان والهولنديين والفرنسيين بيلعبو حلو ، بس كل هالفرق ممكن تاخد كأس العالم اليوم وتاني مونديال تطلع من الدور الاول ، كل هالفرق ماشية عالسمعة والتوكّل وشو الله بيفتحن … بألمانيا الأمر مختلف ، كرة القدم صناعة وعلم ، وفريقها الوحيد بالعالم الليعب وكإنو خريجين هندسة ميكانيكية. الفريق الوحيد الثابت والمتواجد دائما في الأدوار النهائية. الفريق الوحيد اللي المبارة عندو 90 دقيقة أول دقيقة فيها متل آخرها وبنفس الحماس. الفريق الوحيد الذي يأثر فيه العامل النفسي وقادر يقلب الخسارة. الفريق الوحيد اللي بيكون باخش فريق الخصم 7 أهداف نظيفة ، وبس تروح من ايدهن الكولوس الثامن بيزعلو وكإنو راح عليهن الهدف المصيري …. بحب هذا الفريق ، لإنو بيش سيارة المرسيدس ؛ بتحافظ على سمعتها قد ما قدمت.

  أحمد علام الخولي | - يامولانا دار الإفتاء النهاردا سابت الاعصار وكورونا وطلعت فتوى بعدم جواز دفن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق