مفكرون

حسين الوادعي | تساولات كثيرة طرحت حول سبب استخدام المرشح الامريكي للرئاسة

تساولات كثيرة طرحت حول سبب استخدام المرشح الامريكي للرئاسة بايدن لكلمة "ان شاء الله" للسخرية من وعود ترمب بتقديم اقراراته الضريبية.
والحقيقة ان كلمة inshallah صار لها معاني في اللغات الاخرى مستقلك عن معناها الاصلي "اذا اراد الله"!
وقد تحولت وصار لها معاني ساخرة في اللغة العربية اليومية وفي اللغات الاخرى بمعنى "ذلك لن يحدث ابدا".
تجربتي الشخصية مع الكلمة في مجال عملي افادتني كثيرا في استبعاد الموردين التجاريين الذين لا يسلمون التزاماتهم في موعدها، فاذا قال التاجر انه سيسلم الطلبية في موعدها "اذا أراد الله" اعرف تمام المعرفة انه لن يسلمها وانتقل مباشرة للمورد التالي!
تتغير معاني الكلمات تبعا لاستخدام الناس لها. وبسبب استخدام المسلمين العشوائي للكلمة في التهرب من الالتزامات تحولت الى كلمة ذات مضمون هزلي، وتجاوزت المسلمين ليتم استخدامها من قبل ثقافات اخرى.
في احد الاجتماعات العاصفة مع احد الموردين، سالته: هذه ثالث مرة تتخلف عن تسليم الطلبية!
رد علي بكل هدوء وصدره منفوخ: ما اراد الله!
قلت له : لكن عقد التوريد الذي بيننا موقع من طرفين "أنا وأنت" وعندما راجعته لم اجد ان الله طرف موقع في العقد، لهذا اعتبر ان تبريرك غير مقبول وسيتم الغاء التعامل معك نهائيا!
واعتقد ان تلك كانت آخر مرة استخدم فيها المورد كلمة "ان شاء الله" في الاجتماعات.
موقف اخر محرج حصل اي عندما كنت في دورة تدريبية في اوروبا. طلب مني المدرب تسليم الخطة المطلوبة خلال يوم، وبتلقائية ودون وعي قلت له : ان شاء الله.
لاحظت ان المدرب ضحك ضحكة ساخرة ومشى. ولم اكن اعرف حينها ان الكلمة صار لها معنى جديد مرتبط بالتنصل من الالتزامات.

على تويتر

  حسين الوادعي | الزعيم في الوعي العربي للقرنين الأخيرين هو الزعيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق