مفكرون

سمير علي جمول | حسان العياري في صدر الإسلام أتى شخص يُدعى "صبيغ بن عسل التميمي"

سمير علي جمول

حسان العياري

في صدر الإسلام أتى شخص يُدعى "صبيغ بن عسل التميمي" وفكّر وسأله من التبجيل:
كيف نوفّق بين الأيتين:
(فَيَوْمَئِذٍ لا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَلا جَانٌّ)
والتفسير: لا يسأل الملائكة المجرمين عن ذنوبهم ، لأن الله قد حفظها عليهم.
و
(وقفوهمهم مسئولون)
والتفسير: أي قفوهم حتى يسألوا عن أعمالهم وأقوالهم التي صدرت عنهم في الدار الدنيا.

  اياد شربجي | من ذكريات دمشق الياسمين: تحت جسر الرئيس حافظ الأسد ، ووسط أجواء الزحام والشوب

فكتب "جيش" رسالة للخليفة عمر بن الخطاب يخبره بما حدث ، فطلب عمر من جيشٍ أن يرسل "صبيغ" أيْ المستفسر.
فلما وصل صبيغ الى المدينة قادماً من العراق
جلس الخليفة عمر بن الخطّاب على صدره وقام يضربه حتى أدمى رأسه.
(وفي رواية اخرى:
نادى عمر الجلّاد: ياجلاد اجلد …. فجلده الجلاد حتى أغمي عليه! نحو ثلاث مرّات واستسلم صبيغ في الرّابعة)
فقال صبيغ: حسبك يا أمير المؤمنين ، لقد ذهب إلى رأسي من وسواس الشيطان.

  سراج حياني | يحمل الانسان الجين cdx1 و كذلك wnt3a .. كما تحملهما بعض الثديات الاخرى وهم

في ذاك الزمن " المُبارك " لا حاجة للردّ على تساؤلات العقل أو على استفسارات المنطق
خضر من يتسابق واجلده واضربه فيخرج الشيطان هارباً.
طبعاً ، صبيغ حَسُن اسلامه مجموعات تأدب جيداً …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق