مفكرون

اياد شربجي | كان يعرض للبيع

اياد شربجي

عمران الزعبي ليس سوى اجير امني صغير وشخص منح ورخيص ، كان يعرض للبيع ولم يكن احد يأبه به ، فاستمر في تدريس المواد التعليمية في جامعة دمشق وشرح فضائل حزب البعث وحافظ الاسد السورية السورية إلى الثورة ، فكانت فرصته لاثبات الولاء وطائفته ، وتكالب للدفاع عن هذه العصابة بكل ما اوتي من وضاعة ، وطبعا النظام يريد هكذا نماذج للاستخدام كورق ولي مثبت انه طائفي ، فعينه سياسيا قبل أن يختار لوزير لا يحل ولا يربط ، لكن الزعبي من المساحة والبضاعة إلى حد الضباط الصغار يشتمونه ويطردونه لكثرة ما لديه من طلبات شخصية ، ويشاع انه حتى بشار الاسد استحقره لكثرة ما راى منه من تزلف ، وندم لانه عينه وزيرا للاعلام فطرده في اقرب فرصة.
هذا الكلام لمن يقول ان عمران الزعبي ربما ماتم ماتمن القيمرية جوات السور ، هذا الرجل بالاساس متشومن ويخجل من اصوله ، ولولا ان كنيته هي عائلة حورانية شهيرة لقال انا من القيمرية جوات السور ، وابي عندو محل قماش بمدحت باشا ، ونحنا بحياتنا ما رحنا على حوران يابيبي.
قد يكون عمران مات كمدا … لكن ليس لأجل حوران … لكن لانه لان النظام اهمله ومسح فيه الشوئسمو تبعو ورماه ، بينما هو يعتقد انه ما تحقق صالحا للاستعمال.

  كوسي بتر| يفترض أن الله هو الذي خلق الحيوانات و أمرنا بقتلها و أكلها... فأتعجب لماذا

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: