مفكرون

Johnny B. Good | دروس في المنطق: ،،،،،،، أحفاد القردة دوما يظهر في

دروس في المنطق:

،،،،،،، أحفاد القردة

دوما يظهر في مجموعات تنويرية وإلحادية كائنات مؤمنة بالوهم ينعتون الملحدين بأحفاد القردة. وطبعاً هذا ناتج عن غباء لا سابق له بفهم علوم التطور, لانهم يرددون ما يسمعون من شيوخ الدجل والإرهاب وما يقرؤون في مواقع إسلامية تعتبر بؤرة التدليس والكذب والنفاق والتخلف.

ولست مضطر لشرح ما يشرحة دوما زميلاتي وزملائي في الفكر عن المفهوم الصحيح لعلوم التطور، لأني متأكد بأن عقل المؤمن يتناقض مع العلم ويصعب عليه إستعاب الفكرة بسبب افيون الدين وانعدام الوعي، ولكن أختصر القول بأن معظم الملحدين يفهمون ان الإنسان خرج من عالم الحيوان منذ تطور الوعي, ولا حرج حين نصرح بذلك علنا..

ويدعي جماعة الناكح والمنكوح بان دينهم علم البشرية الرحمة والإنسانية والعدل والمساواة والسلم والتسامح, وبصراحة لا اجد شيئاً في كتبهم الدينية بما يدعون به غير ما يكرره جماعة الجهاد في ترقيع الإسلام. وبالرغم من ذلك, اود ان اطرح عليهم مقارنة بسيطة بين طبيعة القردة والبيئة ألتي يعيشون فيها وبين طبيعة المؤمنين من جماعة الله أكبر وما يمارسونه من شرائع ربهم الوهمي, عسى ان اجد جواب مقنعا ومنطقياً حتى نعلم أيهما افضل.

فحين نقارن الطبيعة التي يعيش فيها القردة والشمبانزي, فسنجد انهم لا يقتلون المرتد وكل من لا يؤمن بما يؤمنون به, ولا يضربن الانثى رلا يرجمونها, ولا يقطعون الأيدي والاطراف, ولا يقتلون المثلليين, ولا يغتصبون الطفلات الغير بالغات, ولا يغزون ويسرقون ويفرضون الجزية على الاخرين, ولا يؤمنون بوهم اسمه إله يهددهم دوما بنار جهنم او يجازيهم بعارهات حور العين في الجنة.

فمن يكون الأفضل للنسب له يا سادة, الإله الذي تعبدونه ونظريته الفخارلوجيةام القردة ؟؟

Mazzin Haddad, 26/09/2020, Michigan / USA


Johnny B. Good

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى