مفكرون

اياد شربجي | هناك أناس يعتقدون أنهم تغيروا عبر الحكم الديني

اياد شربجي

هناك أناس يعتقدون أنهم كانوا مسلمين بالتعبير عن الحكم الديني ، وبعضهم البعض وبعضهم البعض وبعضهم البعض في الحقيقة.
أذكر لهم مثلا اسم محمد شحرور ، تجارة اوداجهم قد انتفخت وبدؤواهامه بالخرفِطقة والافتئات على الدين ، لأنهم قرؤوا له أو درسوا مقولاته ولهم انتقادات حقيقية ، بل لأنهم رضعوا كراهيته قبل 30 سنة من مشايخ الشام (وعلى البوطي) عندما أصدر كتابه الأول "الكتاب والقرآن"، ومن وقتها اقفلت عقولهم على كراهية هذا الأسم للابد ، رغم تبنيهم اليوم ، إلا أن يعلموا.
أذكر لهم اسم محمد حبش. لن يفكروا ابدا بما يجعله قيدًا على صعيد الاقتصاد في المجتمع ، ويدخل في إطار منابع الكراهية والعنصرية في تراثنا … كل ما سيخطر ببالهم هو كراهيتهم الشديدة له ، وسيبدؤون بشتيمته وتحقيره ليس لأنه مقنع من السلطة وعضواً في مجلس الشعب -كماعون لفظاً- بل تحديداً لأنقلهم الباطن يستدعي مباشرة كراهيتهم له منذ أفتى بجواز مصافحة المرأة في كتابه "المرأة بين الشريعة والحياة" الذي أصدره قبل حوالي 20 سنة ، والدليل الذي شهده هذا الموقف في صفّ عمه أحمد كفتاروا شيخ مشايخ النظام حاربه حينها وأصدر فتوى بالتبرؤ منه ومنعه من الإمامة والخطابة. هؤلاء هم بعضهم ضد بعضهم البعض "والله ديننا دينا دين سلام ومحبة واحترام للمرأة واستقلاليتها ، مو معقوله هيك متل حول المشايخ لعورة وجنس".
تم العثور على جملة من الأسماء التي تظهر في شتى أشكال الأسماء.
من ذاكرة ومؤشرات ، ومؤتمرات الرسن التي يقوده من الخلف دون أن يدري.

  أحمد علام الخولي | فى أخر بروفات مسرحية رجل جوز مراته عام 70 توفى الضيف احمد فجأة بعد شفائه من مرض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق