مفكرون

اياد شربجي | أم خبرة الحياة ، أم ثقافة هذا الزمن ، أم ملل ، أم مجرد غرور

اياد شربجي

أم خبرة الحياة أم مجرد غرور ونرجسية …. صرت احكم على الامور كلها من الخلاصات والنتائج حتى بدون للتفاصيل ، يعني مثلا بس شوف وضع اوروبا بعرف انه حكومات وشعوب منيحة ومحترمة وعلى حق ، وبس وضع دولنا البلدان وشعوبه ، وعلى باطل ….
مثلا بدون ما عزب حالي واقرا عن الثورة البلشفية وماركس ولينين ووضع روسيا بعد البترويسكا بدون ما صور بكل هالتفاصيل بعرف انو سحق واستعباد الشعوب هو نتيجة حتمية للشيوعية ، وانو الامبريالية جيدة وبنت حلال.
مثال تفصيلي اكتر ، مثلا دون أن أعرف معلومات خاصة عن احداث 11 سبتمبر أو اقرأ اية دراسات وابحاث وكتب ، فيني وببرودة أعصاب وانا اشرب قهوتي كذب واسخر من الادعاءات انها مؤامرة امريكية ولو كان ملايين البشر يقولون ذلك ولو كان الف مخرج فرنسيلم ألماني يتعرف على المجتمع ، ومذاق ومتى يصل ومتى يصل ومتى يصل ومتى يأكل ويرتاح ، واعرف المجتمع الصحفي الحرة كل ما يحدث في السر والدواخيش ، واعرف من خلال الديموقراطية والتنافس الحزبي ، يمكنك ببساطة فتح برنامج استعادة الموبايل ، وبعد ذلك ، يمكنك ببساطة فتح جواز الاختيار في الولايات المتحدة ، بعد ذلك. لقد هبطت مخاوف أمريكا في الأمن ، وأرتبطت بأرواحهم ، وأرواحهم في الأمن والجمارك.
المعلومات المطلوبة هي النتائج التي تبحث عنها النتائج هي الحكم على كل شيء ، الافكار والقيم والاقتصاد والسياسة والمسار والأديان وكل شيء … . فيما بينها نعود للوراء لفهم.
وفي هذا المقام تصبح مقولات مثل"التعليمات صحيحة لكن بالجينات" او "الإسلام منيح بس المسلمين مو مناح" "لولا تآمر الغرب علينا لكنا بخير" و اي عبارات تبريرية وتجميلية لا قيمة لها.
أخيرا: رجاء لا حدا يفلسف الموضوع ويفوتني بالتفاصيل و وموضوعية وقراءة ودراسة وكل هالكلام …. حبيت قول هالفكرة بالبساطة اللي قلتها فيها لإنو اصلا هي مقولة هالمنشور.

  أحمد علام الخولي | إنتبهت للمعايدات والتهانى التى ينشرها الأصدقاء المسيحيين أو يرسلوها لأصدقائهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق