مفكرون

سمير علي جمول | حسن العياريhassen العياري آمين: آمين (بالعبرية: אָמֵן.

سمير علي جمول

حسن عياري
hassen ayari

آمــــــيـــــن:

آمين (بالعبرية: אָמֵן؛ باليونانية: ἀμήν) هي كلمة سريانية قديمة وتعني اللهم استجب دعائي وقد تناقلها أصحاب الأديان الإبراهيمية حتى يومنا هذا. والكلمة كإعلان تأكيد ، وُجدت في التّـناخ (الكتاب المقدس العِبْري) والعهد الجديد.

تطلب الشريعة اليهودية من الفرد اليهودي أن يقول كلمة " آمين " في مجموعة متنوعة من السّياقات. وتستخدم في العبادة المسيحية ككلمة ختامية للصلاة والترانيم ، وعند ختام الصلاة الرَبِّـيّـة. قصر المسلمون واليهود والمسيحيّيّن كلمة " آمين " في صلواتهم وأدعيتهم وعند قراءة سورة الفاتحة حتى هذا اليوم بكل لغاتهم.
وقد تم تصديره من قبل المنظمة. تثبت الآثار أنّها كلمة مصرية قديمة مُشتقة من اسم الاله المصري الفرعوني الشهير (آمون) وكان المصريون القدماء فيما يبدو تبدو وكأنها تجعل الواو في (آمون) تبدو أقرب إلى أقرب موعد إلى (آمين).
والى عهد قريب كان الخطأُُّّون المصريُّون ـ خصوصا في الصّعيد ـ يتغنّوْن بها في الأفراح قائلين (آمونا آمونا).
و آمون هو إله الشمس والرّيح ، الأرض ، وهو (أحد الآلهة الرئيسيّيّن في الميثولوجيا المصرية القديمة) وهذا يدلّ على معنى اسمه الخفيّ ولكن كان من العسير معرفة كيف كان يحمل اسمه بالتحديد لأن الكتابة القديمة الهيروغليفية كانت تَستعمل الحروف السّاكنة (الصّوامت) ، فكان اسمه يكتب "أَمْنْ"ومن الممكن أن يُنطق أَمْالة الكسر إلى الفتح.
نلاحظ أنّ الدّين يتطوّر ويتشعّب ويختلف كما يحدث لأي شيء بشريّة اخرى.
استمدت الديانات الابراهيمية قصصها وأساطيرها وفلسفتها من الديانات المختلفة (وثنيّة ومثنويّة وروحيّة الخ) التي سبقتها مع تطوير فكرة الاله.

  اسامة عيسى | يا جماعة بعتقد انه اغلبنا شاف الارقام الاخيرة فيما يخص التدخين في الاردن،

" الدين " صُنع في: الشّرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق