مفكرون

اياد شربجي | هدول نجوم الفيسبوك والاعلام اللي والبنت عميسوقو لداعش والنصرة ويقولو عنهن

اياد شربجي

هدول الفيسبوك والاعلام الليبيرات ، والبنت عميسوقو لداعش والنصرة ويقولو عنهن مجاهدين وتركوا أولادهم وأولادهم ، ويهتّونا فيهن إنو فيهن شرف وضمير أكتر منانا العلاكين اللي هربنا من المعركة ، وأبنا علينا علينا أراذل القوم ، ونحن ننبه من هذه التنظيمات. شفتو حدا منهن عمل لمواقفه ، واعتذر للناس عن سوء تقديره وخداعه لهم بغير قصد ….؟ طبعا لا ، بكل بساطة كوّعو وصارو يحكو عن المجاهدين ويشتمو فيه ويتهمن بتخريب الثورة ، والناس طبعاً نسيت ببساطة وما حتى طالبتهن بالاعتذار ، بل بعدهن بيصدقوهن وعميتابعوهن بالملايين ويحلفوا ، لثهم ويأثنوا والله فيك ، ووين ما راحوا بيحطوهن بصدور المجالس وبيدعوهن لمؤتمرات وإلقاء كلمات ، وبياخدو سيلفيات معهن.
محسوبكن بالـ 2014 كتبت بوست بما معناه طالما الناس مصرّة تعيش من دون دين ، وطالما الأديان ما بتطيق متكامل وكل وحدة بتكفر التانية ، وطالما عند كل منها نصوص بيخجل منها أتباعها وبيتنصلوا وقت بتواجههن فيها ، فالحل برأيي أنو أحسن من علاك التقارب بين الأديان ، وطلع ممثلين الأديان الرئيسية الثلاث ، ويتوافق مع قيم العصر والحضارة ، ويعمل هذا الإصدار الجديد منها ، ويقدموه للناس …. أزعج حتى أهلي وأقاربي ، لكن رغم ذلك ، فبينما كانت السلع الأوراق والممارسات الخاصة بالقتل.
هلأ بعد أربع سنين كاملة … واحدة بالشارع بيسأل التاني (بتعرفو لإياد شربجي) أول شي بيرد عليه: هاد تبع الدين الجديد؟
طيب شو بدنا نعمل مع مجتمع بينسى وبيسامح اللي كذّب عليه وأذاه اذى دفع تمنو من دمائه وعذاباته ، وبينسالنا ، رغم اكتشافه ، رغم اكتشافه لصوابية ، رغم ذلك ، …؟!
فكرة ، صعي حذفت البوست وقتها ، بس أبداً ما تراجعت عن فكرتي رغم أنه تم تصميمها لتكون فكرة جيدة ، لكنني متأكد من أنها فكرة ساذج للغاية ، لكنني متأكد من أنها فكرة بسيطة ، لسبب بسيط ، وهي تلمس مشكلة حقيقية وتقترح حلأ لأزمة جيل كامل ؛ و هو يريد أن يساعدك في التعرف على هوية لا يستطيع العيش بدونها.

  حامد عبدالصمد | Auch wenn ich über den Koran und den Islam anderer Meinung bin als Mouhanad

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: